الإثنين , 6 أبريل 2020
الرئيسية / Normal / ليبيا: عملية الاختطاف الأخيرة تسلط الضوء على "تعطيل" نظام العدالة

ليبيا: عملية الاختطاف الأخيرة تسلط الضوء على "تعطيل" نظام العدالة

قالت منظمة العفو الدولية إن مسألة اختطاف العنودالسنوسي، ابنة رئيس المخابرات العسكرية في عهدالقذافي، عبد الله السنوسي، عند الإفراج عنها من السجن فيطرابلس، تثير بواعث قلق خطيرة بشأن سلامتها وقدرةالسلطات الليبية على حماية المعتقلين المحتجزين منذ النزاعالمسلح في 2011.  

اختطف مهاجمون مجهولون العنود السنوسي حوالي الساعة5.00 من مساء 2 سبتمبر/أيلول خارج سجن البركة،المعروف سابقاً بسجن الرويمي، بينما كانت الشرطة القضائيةترافقها إلى مطار طرابلس الدولي. وكانت تعتزم بأن تلتقى عندالإفراج عنها- الذي كانت السلطات تقوم بتأجيله منذ 8أغسطس/آب خشية على سلامتها- أقارب لها قبل أن تغادرجواً إلى سبها، في جنوب ليبيا.

وفي هذا السياق، قالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن”اختطاف العنود يلقي بظلال من الشك على قدرة السلطات الليبية على حماية العديد من المعتقلين ممن يحتجزون لديها منذ النزاعالمسلح في 2011. ويتعين عليها الآن أن تبيِّن أنها تملك الإرادة والقدرة السياسية على التصدي للانتهاكات التي ترتكبهاالميليشيات وإقامة حكم القانون، وإلا فسيظل نظام القضاء الليبي معطلاً”.

“وكيف يمكن للسلطات الليبية الادعاء بأنها قادرة على عقد محاكمات نزيهة وتطبيق القانون في القضايا الأكثر بروزاً والحساسةسياسياً، عندما تكون عاجزة على نحو باد للعيان عن ضمان السلامة الأولية للمعتقلين؟”

فعند الإفراج عن العنود من سجن البركة بعد ظهر الاثنين، تعرضت قافلة الشرطة القضائية المرافقة والمكونة من ثلاث سياراتلكمين من قبل رجال مسلحين مقنعين يحملون أسلحة ثقيلة. وزُعم أنهم أطلقوا عيارات نارية في الهواء قبل اختطاف العنودوالابتعاد بها إلى مكان مجهول.

وطبقاً لمصادر وزارة العدل، لم يصب أحد في الهجوم. وما زالت دوافع الاختطاف وهوية الخاطفين غير معروفتين حتى الآن.

وأثناء حديثه في مؤتمر صحفي أمس، أعلن وزير العدل، صلاح المرغني، أن التحقيقات جارية وناشد جميع الليبيين، بمن فيهم”الثوار”، تقديم المساعدة للعثور على العنود السنوسي.

ومضت حسيبة حاج صحراوي إلى القول: “يتعين أن تكون أولى الأولويات لدى السلطات الليبية ضمان إخلاء سبيل العنودالسنوسي سالمة ودون تأخير. ويتعين عليها مباشرة تحقيق مستقل ومحايد في اختطافها وجلب الجناة إلى العدالة.

“إن هذا الاختطاف الأخير وحالة انعدام الأمن المتواصلة في البلاد لا تدل إلا على عدم قدرة السلطات الليبية على إجراء محاكماتنزيهة في قضايا سياسية حساسة مثل قضيتي عبد الله السنوسي وسيف الإسلام القذافي، ويؤكد ضرورة تسليمهما إلى المحكمةالجنائية الدولية.”

خلفية

نظراً لحساسية قضية العنود السنوسي، استغرقت تحضيرات السلطات للإفراج عنها عدة أسابيع قبل إخلاء سبيلها مساء أمس. وقدأجهضت محاولة للإفراج عنها في 26 أغسطس/آب عقب اندلاع أعمال شغب في سجن البركة، حيث يحتجز عدة مئات منالمعتقلين بتهم تتعلق بنزاع 2011. حيث احتج المعتقلون على التأخيرات في إحالتهم إلى القضاء، وعلى عدم قدرة السلطاتالقضائية على تنفيذ أوامر الإفراج عنهم.

وقبض على العنود عبد الله السنوسي، البالغة من العمر 21 سنة، في أكتوبر/تشرين الأول 2012، عقب وصولها إلى مطارطرابلس من الجزائر، وحكم عليها بالسجن 10 أشهر بتهمة استخدام جواز سفر مزور ودخول ليبيا بوثيقة مزورة. وكانت تعتزمزيارة والدها، عبد الله السنوسي، المحتجز في طرابلس منذ 5 سبتمبر/أيلول 2012، رغم صدور مذكرة قبض بحقه عن “المحكمةالجنائية الدولية”. وأعلنت النيابة العامة في الآونة الأخيرة أنه سيباشر بإجراءات قانونية على المستوى الوطني ضد عبد اللهالسنوسي وسيف الإسلام القذافي في 19 سبتمبر/أيلول، وبما يناقض مذكرة “المحكمة الجنائية الدولية” ويضع السلطات على خطسير يقود إلى إجراء محاكمات تعتورها مخالفات ويمكن أن تؤدي إلى فرض حكم الإعدام.

لقد أدى النزاع المسلح لسنة 2011 إلى إضعاف الشرطة القضائية بصورة كبيرة. فلم يعد مئات الضباط إلى عملهم، بينما أجبرتوزارة العدل على إدماج نحو 10,000 من أعضاء الكتائب المسلحة التي قاتلت ضد نظام القذافي فيها، رغم افتقارهم للتدريبوالخبرة الضروريين للتعامل مع المحتجزين. ومن الضروري تخصيص المزيد من الموارد لضمان سلامة المعتقلين.

ويعتقد أن هناك ما يقرب من 8,000 معتقل في ليبيا بالعلاقة مع النزاع المسلح. ومنذ اندلاع النزاع، تعرض عشرات المحتجزينللاختطاف على أيدي الميليشيات المسلحة. وفي بعض الحالات، تعرض هؤلاء للتعذيب والقتل دون محاكمة. وتتم عملياتالاختطاف هذه عادة أثناء عمليات نقل المحتجزين إلى المحاكم، أو عقب الإفراج عنهم من السجن- إما انتقاماً منهم لجرائم عاديةأو لارتكابهم أفعال مزعومة باسم النظام السابق، أو طلباً للفدية في بعض الحالات. وفي حالات أخرى جرى اختطاف المعتقلينبصورة مباشرة من السجن.

وعلى سبيل المثال، فتحت مجوعة من الرجال، في 18 أبريل/نيسان، النار على قافلة للشرطة القضائية كانت تنقل 14 معتقلاً منالنيابة العامة في منطقة باب بن غشير، في طرابلس، إلى سجن التضامن، فقتلت أحد المعتقلين، وهو أنس ملقتع، وجرحت عدداًآخر منهم. وقابلت منظمة العفو الدولية واحداً من المعتقلين الجرحى، الذي قال إن الشرطة القضائية لم توفر سوى سيارة واحدةلحمايتهم، ولم تتمكن من التدخل أثناء الاعتداء.

وفي 21 مارس/آذار، أفرج عن جمال حمادي من سجن الهدى في مصراته بأمر من النيابة العامة. واختطف، مع أخيه ومحاميه،أثناء إخلاء سبيله عند بوابة السجن.

إن سلسلة عمليات الاختطاف هذه جزء من مشكلة أوسع نطاقاً ناجمة عن تصرف الميليشيات المسلحة وكأنها فوق القانون- ففيالأشهر الأخيرة، هاجمت مثل هذه الجماعات البرلمان الليبي وقامت بتخويف وزارات في طرابلس.

وقد اعترف المسؤولون الليبيون لمنظمة العفو الدولية بأن سلطات الاعتقال كثيراً ما عجزت عن تنفيذ أوامر الإفراج بسببالتهديدات والضغوط التي تواجهها من قبل جهات تعارض قرارات المحاكم، بما في ذلك الميليشيات التي تشكلت عقب اندلاعالنزاع، وعائلات الضحايا في جرائم جنائية تلتمس العدالة، ولكن الانتقام أيضا. ً

منظمة العفو الدولية

.نُشرت هذه المقالة في الأصل هنا

 

شاهد أيضاً

المسماري: تم دمير عدد من الأهداف العسكرية التركية بعد رصدها

أكد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري تدمير عدد من الاهداف العسكرية …