الخميس , 19 سبتمبر 2019
الرئيسية / Normal / ليبيا بين الكتاب "الأخضر" والكتاب "الأحمر"

ليبيا بين الكتاب "الأخضر" والكتاب "الأحمر"

هل سمع البعض استغاثة رئيس الوزراء الليبي، علي زيدان، وهو يشتكي من “المليشيات” التي اختطفته بلباس النوم، وتبدي جاهزية لاختطاف ما تبقى من الشعب الليبي بأكفان الموت؟

من سمع هذه الاستغاثة لا يحتاج ليعرف كيف يئن عامة الشعب الليبي هناك في “الأسفل”.

وكان علي زيدان واضحا عندما قال إنه لا توجد دولة ولا جيش ولا شرطة في ليبيا، وأن السلطة الجديدة دربت 20 ألف شرطي، لكن مواطنين مرضى أو مخمورين أو مسطولين بتعبيره، لا يعترفون بالشرطة ولا بأي جهاز أمني آخر.

في هذه الأثناء، هناك من يخيط خيوط الفيدرالية والحكم الذاتي في برقة الغنية بالنفط، بينما لا تكف كتائب مدينة مصراتة عن التباهي بأنها هي من حررت العاصمة طرابلس.

ويحدث كل هذا أيضا بينما نجحت كتائب منطقة الزنتان في الإحكام بقوة على نجل القذافي، سيف الإسلام، لتؤكد للعالم أجمع سطوتها هي الأخرى بجنب مصراتة.

ها هي ليبيا اليوم، بعد سنتين فقط من إسقاط نظام العقيد معمر القذافي، غارقة حتى آخر شعرة من فروة الرأس، في الفوضى وسلطة المجموعات المسلحة، القبلية والدينية والإجرامية، فأين هذا العالم المتقدم في كبرى عواصم القرار الدولي، لينقذ الليبيين؟

هل اكتفى هذا العالم المتحضر ببيع نفط ليبيا في السوق السوداء بأعالي البحار، حيث تحولت ناقلات النفط إلى حيتان قرش جبارة.

لا أدري لماذا أشعر بالشفقة الشديدة على الليبيين الذين عاشوا أربعة عقود على ترديد تعاليم “الكتاب الأخضر”، وها هم الآن يقلبون يوميا صفحات “الكتاب الأحمر” المخضب بدمائهم، والله وحده يعلم كم ستدوم هذه الحال الدامية.

لكن المصيبة العميقة في ليبيا هي أن العالم كله متواطئ في الصراع القبلي المقيت الذي أوصل سكان ليبيا في عهد التكنولوجيا مثلا إلى فتح صفحات في الـ”فايسبوك” لبيع سلاح القذافي. ومع ذلك لم تتدخل حتى إدارة “فايسبوك” لحجب هذه الصفحات الدموية.

البعض يقول بواقعية إن العالم لم يتدخل لوقف بيع السلاح الليبي على الأرض، ولم يتدخل هذا العالم المتحضر لوقف الدم الليبي الذي يراق يوميا منذ سنتين، فكيف تتدخل إدارة “فايسبوك” لوقف بيع السلاح افتراضيا.

* نقلا عن “الخبر” الجزائرية

رمضان بلعمري

العربية

.نُشرت هذه المقالة في الأصل هنا

 

شاهد أيضاً

مصر وحكومة الوفاق الوطنيّ الليبيّة… لماذا يرتفع مؤشّر الصدام بينهما؟

عبر وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا فتحي باشاغا عن رفض حكومته، …