السبت , 4 ديسمبر 2021
الرئيسية / Normal / إنفوجراف : 5 تنظيمات مسلحة يواجهها الجيش المصري في ليبيا

إنفوجراف : 5 تنظيمات مسلحة يواجهها الجيش المصري في ليبيا

تعددت التنظيمات المسلحة في ليبيا بعد ثورة 17 فبراير التي أسقطت نظام معمر القذافي، فبين تلك التي أعلنت الانضمام لداعش وأخرى انشقت عن القاعدة وبدأت مراجعة أفكارها وتشكيل تحالفات مسلحة، أصبحت الفوضى والاقتتال الداخلي ودوي الانفجارات دون انقطاع مصير ليبيا خلال الأيام الراهنة.

نفذ الجيش المصري  صباح الأثنين ضربة جوية مركزة ضد أهداف تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في ليبيا بعد يوم واحد من نشر مقطع فيديو يظهر ذبح 21 شابا مصريا تم اختطافهم قبل عدة أشهر على أيدي تنظيم داعش الإرهابي، حيث تسعى القاهرة عبر هذه الضربات للقضاء على جميع التنظيمات المتطرفة والتي تتعاون مع الجماعات الإرهابية في مصر عن طريق تبادل الأسلحة والأفراد عبر الحدود المصرية الليبية.

أنصار الشريعة

أحد فروع تنظيم القاعدة وتنشط في الشمال الإفريقي واليمن تأسست شهر أبريل من عام 2012 بعد نهاية الثورة الليبية بشهور قليلة، وتدعو بحسب زعمها إلى “تحكيم الشريعة الإسلامية في ليبيا”، شارك أفراد منها في الثورة الليبية خاصة معركة بنغازي الثانية 19 مارس .

ونظرا لقرب الدولة التونيسية من الحدود الليبية ارتبط فرع أنصار الشريعة في ليبيا مع الفرع الآخر بتونس، حيث أن بينهم أجانب من حاملي الجنسية التونسية، يعتبر العديد من المحللين أن تنظيم أنصار الشريعة في كلا البلدين هو تنظيم واحد من حيث “الأفكار التكفيرية والتنسيق العملياتي والدعم المالي واللوجيستي”، كما أن التنظيم لا يرفع العلم الليبي ويستبدله بالعلم الذي اشتهر به تنظيم القاعدة.

تورط التنظيم في عدد من الهجمات وعمليات الاغتيال بليبيا، ومن بينها الهجوم على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي مما أسفر عن مقتل السفير وثلاثة أعضاء آخرين في البعثة خنقا، تم تصنيفها من قبل الولايات المتحدة في 10 يناير 2014 بفرعيها في درنة وبنغازي كمنظمة إرهابية، كما أدرجها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على لائحة الإرهاب في 20 نوفمبر 2014.

أعلن الكثير من أعضاء أنصار الشريعة انفصالهم عن القاعدة ومبايعتهم زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في العام الماضي، مما ترتب عليه بعض الخلافات والتي أثرت على تواجد القاعدة بشكل عام في ليبيا.

«مجلس شورى شباب الإسلام» داعش درنة

في أوائل أكتوبر من العام الماضي بايع تنظيم يدعى «مجلس شورى شباب الإسلام» الذي يسيطر بشكل كامل على مدينة درنة الواقعة شرق بني غازي زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي  .

وقبل إعلان مجلس شورى شباب الإسلام بنحو 6 أشهر أن مدينة درنة إمارة لداعش في ليبيا، نزل أعضاء المجلس إلى شوارع مدينة درنة، مرتدين زيًا عسكريًا ويحملون أسلحة آلية ومنصات إطلاق قذائف صاروخية وزعموا أنهم سيشكلون قوات الأمن الجديدة في المدينة لتطبيق الشريعة الإسلامية.

ظهرت لأول مرة مجموعة من تنظيم الدولة تحمل رايات التنظيم السوداء وتردد شعاراته المعروفة بالخلافة الإسلامية في مدينة درنة، كما تظهر الصور موكباً كبيراً من سيارات الدفع الرباعي التي تحمل مسلحين من التنظيم وسط شوارع درنة التي تسيطر عليها جماعات مسلحة، مرددين شعار “دولة الإسلام.. باقية”، وهو الشعار الذي يعرف به تنظيم داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة شرقي سوريا وغربي العراق.

فجر ليبيا

مجموعة من التنظيمات المتحالفة في ليبيا تضم مسلحي درع ليبيا الوسطى، غرفة ثوار ليبيا في طرابلس ومسلحي مصراته إضافة  لمسلحي غريان والزاوية وصبراته، ولها ارتباط وثيق بجماعة الإخوان المسلمين بعد الثورة الليبية، حازت فجر ليبيا على تأييد بعض أعضاء المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وفي مقدمتهم رئيسه نوري أبو سهمين والمفتي الصادق الغرياني وكذلك تأييد بعض المناطق خاصة في مصراته الواقعة غرب ليبيا.

تعتبر فجر ليبيا الجناح العسكري للمؤتمر الوطني الليبي المنتهية ولايته والذي يتخذ من العاصمة طرابلس مقرًا له وانبثقت عنه حكومة برئاسة عمر الحاسي والتي لها علاقة وثيقة مع قطر وتركيا والسودان، وتتهم الحكومة الليبية المنتخبة والمعترف بها دوليًا هذه الدول بدعم فجر ليبيا بالسلاح والعتاد والأشخاص لتقسيم الدولة الليبية.

يعتبر تحالف مصر السعودية الإمارات جماعة فجر ليبيا متطرفة على خلفية ارتباطها بجامعة الإخوان المسلمين والتي تدرجها هذه الدول ضمن التنظيمات الإرهابية، ويدعم هذا التحالف المؤسسات الشرعية الليبية والبرلمان الليبي المنعقد في طبرق بعد الانتخابات الأخيرة.

تنظيم «الجماعات الليبية المقاتلة»

هو تنظيم اعتبرته الدولة الليبية في تسعينات القرن العشرين جماعة إرهابية كونه تنظيم مسلح يحمل فكر السلفية الجهادية، أسسه مجموعة من المتطرفين الليبيين الذين عادوا إلى البلاد بعد أن شاركوا في الحرب الأفغانية السوفيتية، قام بعمليات مسلحة في مواقع مدنية وأمنية بليبيا بهدف إسقاط الرئيس السابق «معمر القذافي»، إلا أن الجيش الليبي في ذلك الوقت قضى عليهم، واعتقل مجموعة كبيرة منهم، وفي عام 2009 راجع زعماء الجماعة أفكارهم وقدموا اعتذاراً للدولة، الأمر الذي أدى إلى إطلاق سراحهم.

انخرطت الجماعة الليبية في القتال صفاً واحداً مع تنظيم القاعدة «أنصار الشريعة» ضد السوفييت والمجموعات الأفغانية المعادية لطالبان، وفي عام2007 أعلن أيمن الظواهري في بيان مشترك مع أبو الليث الليبي انضمام الجماعة لتنظيم القاعدة تحت امرة أسامة بن لادن، ولعبت الجماعة بعد ذلك دورا بارزا خلال مباحثات قادها “علي الصلابي” من أجل تفعيل المصالحة بين الحكومة من جهة وبين قادة الجماعة المقاتلة من جهة أخرى، إلا أنه حدث تباين فكري بعدها مع القاعدة، وذلك لأن الهدف الأول للجماعة الليبية هو إسقاط نظام الحكم في ليبيا، بينما كانت أولويات أسامة بن لادن تتجه إلى أهداف أخرى لا تساعد على تحقيق الجماعة الليبية لهدفها.

في ثورة 17 فبراير التي أسقطت نظام القذافي شارك أكثر من 800 مقاتل من هذا التنظيم، و أغلبهم كانوا قادة ميدانيين في المعارك بسبب خبرتهم في الحروب في أفغانستان والبوسنة و منهم قائد المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج .

المرتزقة في ليبيا

قبيل الإطاحة بالرئيس التونسي “زين العابدين بن علي”، استعد نجل القذافي “سيف الإسلام” لإندلاع ثورة محتملة ضد حكم والده وذلك بجلب وتحضير العديد من المرتزقة الأفارقة والمحليين، حيث تم تجنيد الأفارقة الفقراء من تشاد ومالي والصومال والجزائر والنيجر وموريتانيا حتى ينتصر بهم على الذين انتفضوا ضد والده، وشاركوا في قصف العديد من المدن الليبية، وكذلك تم تجنيد زعماء لهم من الليبين.

تطلق عليهم القبائل الليبية التي ساندت معمر القذافي أبان الثورة الليبية الآن مسمى «ثوار ليبيا»، وذلك لأنهم يشنوا عمليات مسلحة ضد فجر ليبيا من جهة والجيش الليبي من جهة أخرى.

شاهد أيضاً

الكلفة الاقتصادية للصراع في ليبيا

لا تزال ليبيا تحت وطأة صراعات دمّرتها منذ سقوط النظام السابق على أثر اندلاع الانتفاضات …