الأربعاء , 26 يناير 2022
الرئيسية / Featured Articles / تسريب السيسي الجديد: استهداف ثورة ليبيا قبل "داعش"

تسريب السيسي الجديد: استهداف ثورة ليبيا قبل "داعش"

حلقة جديدة من حلقات مسلسل تسريبات مكتب الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي بثته قناة “بانوراما ليبيا”، اليوم الخميس، وهذه المرة كان الشأن الليبي هو محور الحوار المسرب بين عباس كامل والسيسي، وقت أن كان وزيرا للدفاع في حكومة الببلاوي والرئيس المؤقت عدلي منصور.

وأخطر ما يثبته هذا التسريب، هو أن الشأن الليبي حاضر في أروقة دولة السيسي عقب عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي مباشرة، أي قبل أن يتم اختطاف مصريين، أو يظهر “داعش” في المشهد الليبي أصلا.

محور المكالمة في الدقائق الأولى منها، كان أحمد قذاف الدم ابن عم القذافي، ورئيس الحكومة الليبية آنذاك علي زيدان، كما تطرق الحديث للشخصية الجدلية الفلسطينية، والقيادي المقال من حركة “فتح” محمد دحلان، والذي ألمح عباس لحساسية موقفه وهو مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، في إشارة لدور خفي يلعبه في الداخل الليبي.

وكشف التسريب عن اتصالات بدت بين السيسي عندما كان وزيرا للدفاع مع زيدان وقذاف الدم، ابن عم العقيد الراحل معمر القذافي، قبل فبراير/ شباط من العام 2004، حيث كان ينتظر تحركا جماهيريا يقوده معارضو المؤتمر الوطني “المنتخب” على غرار تحركات 30 يونيو في مصر.

والمؤتمر الوطني العام في ليبيا هو أول هيئة حاكمة شكلت عن طريق الانتخاب عقب انتصار ثورة السابع عشر من فبراير العام 2011.

ووفقا لتسريب قناة “ليبيا بانوراما”، فإن اللواء عباس كامل، مدير مكتب السيسي، أخبره أن زيدان طلب مقابلة عاجلة مع السيسي، خلال زيارة مرتقبة له قد تتم “خلال يومين أو ثلاثة”.

وأوضح التسريب أن هناك مطالب مصرية مسبقة ليتم اللقاء، وتتعلق بتنفيذ زيدان بعضاً من الأمور المتفق عليها سابقاً.

بينما وصف كامل قذاف الدم، بأنه “فرصة” لإلمامه واطلاعه على الشأن الليبي، لكنه أبدى أسفه لعلاقته بالمخابرات العامة في مصر، والتي وصف العلاقة معها بعبارة “إيدنا والأرض”، وهي عبارة عامية مصرية تشير إلى اليأس والإحباط من الجهة الموصوف بها.

كما شدد كامل على أهمية وجود دور لهم (السيسي ورجاله).

وأكد كامل للسيسي أهمية أن يسمع من قذاف الدم لأن “ميزته إنه فاهم الوضع على الأرض”.

ونقل كامل عن قذاف الدم تأكيده أهمية وجود صلة مباشرة (كونتاكت) مع نظام الانقلاب في مصر قبل التحركات التي كان يفترض أن تتم فى ليبيا يوم 7 فبراير/شباط 2014.

وأبدى كامل تفهماً لما بدا أنه طلب من السيسي، حين شدد على أن يكون اللقاء مع قذاف الدم خارج “الإدارة” التي لم يحدد ما هي، وأن يقوم رجال السيسي بإحضاره.

ووفقا للتسريب، فإن من توسط لدى كامل لترتيب لقاء قذاف الدم مع السيسي هو الإعلامي، عبد اللطيف المناوي، الذي كان يتولى رئاسة قطاع الاخبار باتحاد الإذاعة والتلفزيون في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، كما عرف عنه علاقته القوية بصفوت الشريف وجمال مبارك وبعض الأجهزة الأمنية.

ووفقا للتسريب، فإن هناك تحفظاً من السيسي على ظهور دحلان في مصر وقتها، وهو ما رد عليه كامل بأن دحلان يعمل مستشارا في الإمارات، وأن غضب أبو مازن كان سببه أن القائد العام طلب منه أن تكون “فتح” على قلب رجل واحد، في إشارة إلى ضرورة تحسين علاقته مع دحلان وليس مع “حماس”.

شاهد أيضاً

هيومن رايتس ووتش: التقرير العالمي 2022 … أحداث 2021 في ليبيا

بعد خمسة أشهر من المحادثات السياسية بين الأطراف الليبية الفاعلة بوساطة من “الأمم المتحدة”، صادق …