السبت , 31 يوليو 2021
الرئيسية / مقالات / كوبلر يحذر من التصعيد بليبيا وحفتر يهدد بقصف درنة

كوبلر يحذر من التصعيد بليبيا وحفتر يهدد بقصف درنة

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر من خطورة التصعيد العسكري في البلاد ومحاولة فرض حلول خارجية على الليبيين. تزامن ذلك مع تهديد قائد السلاح الجوي بقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر العميد صقر الجروشي بقصف مواقع مخازن الأسلحة التابعة لمجلس شورى مجاهدي درنة، مطالبا سكان المدينة بالنزوح عنها.

وفي تصريحات بالقاهرة اليوم اعتبر كوبلر أن الحوار السياسي هو أساس حل الأزمة الليبية، مشيرا إلى ضرورة تجنب أي تصعيد عسكري، وطالب جميع الأطراف بالجلوس على طاولة الحوار لمناقشة المشاكل الأمنية والاقتصادية والسياسية.

ووصل كوبلر القاهرة مساء الأحد قادما من أبو ظبي في زيارة لمصر تستغرق يوما واحدا، يبحث خلالها آخر التطورات على الساحة الليبية وسبل استكمال تنفيذ الأطراف في ليبيا اتفاق الصخيرات الذي أبرم في المغرب قبل نحو عام.

وقد انبثقت عن الاتفاق حكومة وحدة وطنية باشرت مهامها من العاصمة طرابلس أواخر مارس/آذار الماضي، إلا أن الحكومة لم تتمكن بعد من السيطرة على كامل البلاد، وتواجه رفضا من بعض القوى ومن مجلس النواب في طبرق (شرق) والحكومة المؤقتة المنبثقة عنه.

تهديدات حفتر
وتأتي تصريحات كوبلر بينما هدد قائد السلاح الجوي بقوات حفتر الموالي لحكومة طبرق بقصف مواقع مخازن الأسلحة التابعة لمجلس شورى مجاهدي درنة في المدينة.

ودعا الجروشي أهالي مدينة درنة شرق ليبيا إلى النزوح لتتمكن طائراته من استهداف مواقع “الإرهابيين”.

في تطور آخر، قتل 14 وأصيب أكثر من 22 آخرين من قوات حفتر في اشتباكات عنيفة شهدتها منطقة القوارشة غرب بنغازي على إثر محاولة تلك القوات التقدم صوب مواقع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي.

وردا على تهديدات الجروشي طالب منصور الحصادي عضو المجلس الأعلى للدولة عن مدينة درنة ونائب رئيس لجنة مكافحة الإرهاب النائب العام الليبي بالقبض على الجروشي، واصفا تصريحات القيادي في قوات حفتر بأنها إرهاب على الهواء مباشرة.

ووصف الحصادي في تصريحات للجزيرة تهديدات الجروشي بالإرهابية، مطالبا المنظمات الحقوقية والدولية برصدها لتقديمها للمحكمة الجنائية الدولية كونه يطلب من مئة ألف نسمة -هم سكان درنة- الخروج من مدينتهم بعدما هزموا تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشار عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا إلى أن ما تقوم به “مليشيات حفتر” “عمليات إجرامية” تسعى من خلالها إلى تحقيق ما تسميه انتصارا في المنطقة الشرقية من البلاد بعد فشلها، وذلك على حساب أرواح الناس.

وتعليقا عن تصريحات كوبلر أكد الحصادي أن الشعب الليبي مع مبدأ الحوار الذي يتحدث عنه مبعوث الأمم المتحدة، لكنه دعاه إلى اتخاذ عقوبات بحق الأشخاص والمؤسسات المعرقلة للعملية السياسية والحوار في ليبيا وتقديم إحاطة حقيقية للأمم المتحدة بأن “حفتر ومليشياته يعرقلون العملية السياسية”.

شاهد أيضاً

جريدة «الوسط»: التشريعات الانتخابية «رهينة المجلسين»

واصل ملف الأزمة الليبية ترحاله، ليحط هذه المرة في العاصمة الإيطالية روما، سعياً وراء الوصول …