وأضاف المسماري في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية” أن المواجهات أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين وفرار آخرين إلى غربي قنفودة.

وتعتبر المنطقة من آخر معاقل المسلحين غربي بنغازي، وبإنهاء المعارك فيها، يتبقى أمام الجيش الليبي محورا سوق الحوت والصابري وسط بنغازي، واللذان تتقاسم كل من داعش والقاعدة السيطرة عليهما.

من جانب آخر، كشف رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، عن إعلان وشيك لخريطة طريق سياسية جديدة للوفاق في ليبيا.

وقال صالح إن خريطة الطريق تقوم على العودة إلى المسودة الرابعة في الدستور وإعلان مجلس رئاسي ثلاثي، إضافة إلى الفصل بين المجلس ورئاسة الوزراء، فيما استبعد صالح أن يلعب الجيش الليبي أي دور سياسي في البلاد.