السبت , 8 أغسطس 2020
الرئيسية / مقالات / بعيرة يدعو الجيش لإعلان موقف واضح من الاتفاق السياسي

بعيرة يدعو الجيش لإعلان موقف واضح من الاتفاق السياسي

دعا عضو مجلس النواب، أبوبكر بعيرة، الجيش الليبي إلى إعلان موقفه بشكل واضح في ما يتعلق بالاتفاق السياسي، مشددًا على ضرورة عدم المضي وراء المبادرات والتصورات لأن «الشعب لم يعد يستطيع التحمل ».

وقال بعيرة خلال مداخلة مع برنامج «سجال» المذاع على قناة «ليبيا» مساء الأحد، «على الجيش أن يعلن موقفه بشكل واضح بما يتعلق بالاتفاق السياسي» و«يجب أن لا نمضي كثيرًا وراء المبادرات والتصورات، فالشعب لم يعد يستطيع التحمل».

واعتبر عضو مجلس النواب أن وضع الجيش الليبي في الوقت الراهن «أصبح متميزًا ويحظى بدعم دولي كبير»، مشيرا إلى أن «الأطراف الرئيسية الثلاثة، الجيش والمجلس الرئاسي والبرلمان، يجب أن تلتقي للوصول إلى حلول للأزمة الليبية».

ورأى بعيرة أن «الاتفاق السياسي في بداياته مر بمراحل ناجحة، أما في نهاية مراحل الحوار اُرتُكبت الأخطاء»، مؤكدًا أنه «لا مَخرج أمامنا إلا أن تلتقي أطراف الحوار المختلفة للوصول إلى حل» للأزمة الراهنة في البلاد.

وأضاف بعيرة: «إذا فشلنا بالاتفاق في ما بيننا لن يكون أمامنا سوى حلين، إما أن يحسم الجيش المعركة على الأرض، أو أن تنقسم البلاد إلى مكونات متعددة»، لافتًا إلى أنه «في ظل عدم الاتفاق السياسي يظل احتمال الصراع واردًا جدًّا».

وأعرب عضو مجلس النواب عن أمله في أن لا تكون هناك «صدامات عسكرية في ليبيا»، منبهًا بالقول: «هناك أطراف في مناطق متعددة تروِّج للهجوم على شرق ليبيا»، مبينًا أن «الحروب التي قامت قبل فترة على موانئ النفط تمثل سيناريوهات من الممكن أن تقوم بأي لحظة».

وبشأن النواب المقاطعين لأعمال مجلس النواب أكد بعيرة ضرورة «أن يلتحق كل أعضاء البرلمان بالمجلس» حتى يتسنى له القيام بأعماله على الوجه الأكمل، داعيًا «جميع أطراف الحوار إلى التجرد من المصالح الشخصية، والاصطفاف وراء مصلحة الوطن».

وحول إمكانية عودة مسؤولين من العهد السابق للعمل والمشاركة السياسية مجددًا داخل البلاد، عبَّر بعيرة عن رفضه عودة مَن ارتكب جرائم من مسؤولي النظام السابق قائلاً: «أنا لا أوافق على أن يُسمَح لمَن ارتكب جرائم من العهد السابق أن يعودوا للنظام وكأن شيئًا لم يكن».

شاهد أيضاً

خسائر الإقفالات النفطية تلامس 8 مليارات خلال 202 يوم

لامست خسائر الدولة الليبية جراء إقفال قطاع النفط ووقف عمليات الإنتاج والتصدير حاجز الثمانية مليارات …