الثلاثاء , 22 يونيو 2021
الرئيسية / مقالات / بعد حفتر، السراج قريبا في روسيا

بعد حفتر، السراج قريبا في روسيا

قالت روسيا الجمعة إنها تتوقع أن يقوم فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة بزيارة موسكو هذا الشهر في أحدث مؤشر على رغبة موسكو في لعب دور أكبر في البلد المنقسم بعد أن استقبلت في وقت سابق المشير خليفة حفتر.

وقالت ماريا زاخاروفا وهي متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في إفادة صحفية إن روسيا تسعى للمساعدة في الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية وترغب في أن تحل الفصائل المتناحرة خلافاتها عبر المحادثات لا العنف.

وقالت “نواصل العمل مع مركزي السلطة في ليبيا، نحاول تشجيعهما على تجاوز خلافاتهما الداخلية والتوصل لحلول وسط بشأن كل المسائل الخلافية”.

وفي الشهر الماضي استقبلت روسيا خليفة حفتر وهو قائد قوات شرق ليبيا على متن إحدى سفنها الحربية.

وزار حفتر موسكو العام الماضي ويأتي تجدد الحوار بينه وبين روسيا في وقت تواجه فيه الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس المزيد من الأزمات.

ويرى مسؤولون غربيون الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة سبيلا لإرساء الاستقرار في ليبيا التي سقطت في هوة القتال والتناحر بين فصائل مسلحة منذ الحرب الأهلية في 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

ويخشى معارضو حفتر قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي من أن تواصله مع روسيا هو محاولة لتحدي الحكومة الهشة.

وقال مسؤول ومصدر عسكري الأربعاء إن نحو 70 من جنود حفتر أرسلوا إلى روسيا لتلقي العلاج في واحدة من أول المؤشرات الواضحة على التعاون بين موسكو وأحد الفصائل المسلحة في ليبيا.

وسبق أن أكد لافراوف دعم موسكو لمبادرة الإمارات حول عقد لقاء بين زعماء القوى السياسية الرئيسية في ليبيا، وهم رئيس حكومة الوفق الوطني في ليبيا فايز السراج، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح. ووصف لافروف هؤلاء بأنهم “شخصيات محورية على ساحة الأحداث الليبية”.

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تشهد فيه حكومة الوفاق الوطني الليبي بقيادة فايز السراج جملة من المصاعب السياسية والاقتصادية والعسكرية، في ظل فشلها في بسط سيطرتها على البلاد في ظل وجود أكثر من حكومة تتمركز في مناطق مختلفة وتدعي صلاحية الحكم.

شاهد أيضاً

فرنسا تحقّق في بيع برامج للتجسس على المعارضة لمصر وليبيا

وجهت مصادر قضائية فرنسية اليوم الثلاثاء، رسميا إلى أربعة مدراء لشركتي “نكسا تكنولوجيز” و”أميسيس” اتهامات …