السبت , 4 ديسمبر 2021
الرئيسية / مقالات / مجلس شورى درنة يسقط طائرة لقوات حفتر

مجلس شورى درنة يسقط طائرة لقوات حفتر

أعلنت قوات مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها إسقاط طائرة حربية من طراز “ميغ” تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر وذلك بمنطقة الظهر الحمر جنوب غرب درنة شرقي ليبيا، ما أسفر عن مقتل طيار موال لحفتر برتبة عقيد.


ونقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن المتحدث باسم مجلس شورى مجاهدي درنة قوله إن قوات المجلس أسرت الطيارين اللذين كانا فيها.

وحسب المصدر نفسه، فإن الطائرة كانت تحاول استهداف مواقع قوات المجلس بالظهر الحمر قبل إسقاطها بالمضادات الأرضية.

وقال مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد إن قوات حفتر كثفت ضرباتها الجوية على المدينة في الفترة الأخيرة بالتزامن مع جهود المصالحة التي يقودها المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في مدينة درنة، والاتفاق مع أعيان المدينة على تشكيل لجان مطلع الشهر المقبل لفك الحصار عن المدينة.

وأشار المراسل إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تنجح فيها قوات مجلس شورى مجاهدي درنة في إسقاط طائرات تابعة لحفتر، موضحا أن الطائرات المهاجمة ليبية أغلب الظن لكن في بعض الحالات يعتقد أنها كانت طائرات مصرية أو إماراتية، حيث تقدم الدولتان الدعم لحفتر.

وأضاف المراسل أن هذا التصعيد من شأنه أن يقوض جهود قادها بعض الوجهاء في الفترة الأخيرة لفك الحصار الذي تفرضه قوات حفتر على درنة.

اقتحام
على صعيد آخر، أفادت مصادر للجزيرة بأن مسلحين موالين لحفتر اقتحموا مقر الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور في مدينة البيضاء شرقي ليبيا، وذلك عقب جلسة التصويت على المسودة التوافقية لمشروع الدستور، مشيرة إلى أن المسلحين يحاصرون بعض الأعضاء داخل مقر الهيئة.

وأضافت المصادر أن المهاجمين طالبوا الهيئة بإصدار بيان تعلن فيه إلغاء التصويت، كما بحثوا عن أعضاء معينين لاعتقالهم، بينهم سالم كشلاف ممثل طرابلس في الهيئة، ترافق ذلك مع تهديد بالقتل، وإشهار السلاح في وجه عدد من الأعضاء، بحسب المصادر.

وجاء ذلك احتجاجا على مادة في مشروع الدستور تمنع العسكريين من الترشح للانتخابات الرئاسية ما لم يغادروا الخدمة قبل سنتين على الأقل من تاريخ الترشح، وهي المادة التي قد تحرم حفتر نفسه من خوض أي انتخابات رئاسية مقبلة.

وقال مراسل الجزيرة أحمد خليفة إن 43 من الأعضاء كانوا قد صوتوا على تمرير المسوّدة وطرحها لاستفتاء العام قبيل اقتحام المبنى من قبل أتباع حفتر.

وأضاف المراسل أن المسلحين كانوا يحملون برقية قالوا إنها تحمل تعليمات من اللواء المتقاعد خليفة حفتر بإيقاف عمل الهيئة.

شاهد أيضاً

جريدة «الوسط»: القضاء في قلب «عاصفة» الطعون

خطفت معارك الطعون والاستئناف بين مرشحي الرئاسة أنظار الليبيين، وامتُحنت خلالها قدرة العملية الانتخابية على …