الأحد , 5 أبريل 2020
الرئيسية / مقالات / صنع الله: إغلاق حقل الشرارة تحت تهديد السلاح «عمل إرهابي»

صنع الله: إغلاق حقل الشرارة تحت تهديد السلاح «عمل إرهابي»

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، إن الميليشيا المسيطرة على حقل الشرارة أجبرت الموظفين تحت تهديد السلاح على الإغلاق وإطفاء الوحدات الإنتاجية، واصفًا عمل هذه المجموعة بالإرهابي.

وأضاف صنع الله في مداخلة عبر قناة ليبيا لكل الأحرار ليلة الإثنين – الثلاثاء أن معاون آمر الكتيبة 30 مشاة علي الحسيني يمارس الكذب والتدليس على الناس، عندما قال في أول تصريح له السبت الماضي إنه سمح لحراك الجنوب الدخول إلى الحقل للتعبير عن مطالب الناس الحياتية السيئة، وبعد أن أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط القوة القاهرة، عاد الحسيني وقال إن إغلاق الحقل جاء بعد تأخر المرتبات، ثم تراجع وقال إن الإنتاج موقوف بسبب حراك الجنوب.

وأوضح أن المؤسسة ستلاحق معاون آمر الكتبة 30 مشاة علي الحسيني، وأحلنا كل الأوراق والمستندات إلى النيابة العامة وهي محل تحقيق.

وفي معرض حديثه أشار إلى عدم وجود حماية فعلية في الحقل، وهذه المجموعة لا توفر الأمن بل على العكس تمامًا، فهي خلقت مناخًا غير أمن للعاملين، عن طريق مضايقتهم وابتزازاهم ووقف الإنتاج، ومنذ 2011 تعرض حقل الشرارة لـ110 هجوم، و40 واقعة سرقة، و30 إغلاق، وقتل أحد الموظفين محمد علي سالم، بالإضافة إلى 7 حالات خطف، و10 حالات تخريب، و22 حالة اعتداء بالضرب.

واستنكر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط تضخم عدد أفراد الحماية في حقل الشرارة والبالغ عددهم 1037 عسكريًا، إلى جانب 486 مليشاوي، في مقابل 240 عامل.

وكان حراك «غضب فزان» أغلق حقل الشرارة النفطي يوم السبت الماضي بعد أن سمح لهم آمر الكتيبة 30 مشاة علي الحسيني، للضغط على الجهات الرسمية لتحقيق مطالبهم.

شاهد أيضاً

ليبيا تعلن عن أول حالة وفاة بفيروس كورونا

أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، الخميس، عن تسجيل أول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا في …