الأربعاء , 14 أبريل 2021
الرئيسية / مقالات / «ذا غارديان»: حفتر يصعد نجمه بفعل حملته العسكرية في الجنوب

«ذا غارديان»: حفتر يصعد نجمه بفعل حملته العسكرية في الجنوب

اعتبرت جريدة «ذا غارديان» البريطانية أن الحملة العسكرية الكبيرة، التي يشنها قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر في جنوب ليبيا، جعلت نجمه يصعد، ولم تستبعد أن «يتمكن بدعم دولي من إملاء شروط مستقبل التسوية السياسية الليبية، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية والبرلمانية».

ورأت الجريدة، في تقرير اليوم الإثنين، أن «موقف حفتر تعزَّز بفعل حملة ناجحة في جنوب غرب ليبيا غير الخاضع للقانون في أغلب الأحيان»، مشيرة إلى أن «بعض المراقبين يقولون إنه في وضع أفضل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، يمكِّنه من إملاء شروطه». ورأت أن «الحملة في منطقة فزان تركت حفتر مسيطرًا على ثلثي البلد، وأغلب نقاط العبور الحدودية وعديد المنشآت النفطية الرئيسية، بما في ذلك حقول نفط كبيرة في حوض مرزق».

ورغم ترحيب المجتمع الدولي بالحوار بين الأطراف الليبية، قالت «ذا غارديان» إن بعض الجماعات في الغرب تخشى أن «السراج المثخن بفعل الضغط الدولي سيكون مرغمًا على إبرام اتفاق مع حفتر ومؤيديه في الشرق». ونقل تقرير «ذا غارديان» عن بيتر ميليت، السفير البريطاني السابق لدى ليبيا، قوله إن تحرك حفتر في الجنوب يعني أنه سيطير الآن على أغلب الحقول النفطية البرية في ليبيا، مضيفًا أن المؤتمر الوطني المقترح من المبعوث الأممي يظل الحل الوحيد المتاح حاليًا.

وأضاف ميليت: «إذا أراد (حفتر) أن يصبح رئيسًا، عليه الترشح كمدني، لكن لا توجد سابقة قانونية (مماثلة) ولا يوجود أساس دستوري للانتخابات الرئاسية». وتابع: «يتحتم أن تتمتع الانتخابات هذا العام بالتحضيرات الأمنية والتشريعية والدستورية اللازمة، وينبغي لها أن تضمن توحيد المؤسسات السياسية والاقتصادية والأمنية في ليبيا»، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يتطلب تحضيرات دقيقة تولي اهتمامًا بالتفاصيل.

ورأى السفير البريطاني السابق أن مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة، هو الشخص الأمل لتولي مهمة التحضير للانتخابات تلك، وقال إن مَن يعارضون خطط سلامة هم بالأحرى إما أشخاص يلاحقون أجنداتهم الشخصية أو يريدون الإبقاء على الوضع القائم لمصالحهم الخاصة. وقال إنه ينبغي المضي قدمًا في تنظيم المؤتمر الوطني و«التوصل لخارطة طريق سياسية واقتصادية وأمنية تكون وطنية حقًا، وتخدم المواطنين الليبي ككل».

وقالت «ذا غارديان» إنه «يبقى أن نرى ما إذا كان حفترسيلتزم حقًّا بالعملية الديمقراطية، أم أنه، كما يخشى البعض، سيستعد للسيطرة على مناطق أكثر في الغرب قبل هجوم أخير على طرابلس»

شاهد أيضاً

5 اتفاقيات بين ليبيا وتركيا.. هذا ما تريده حكومة الوحدة الوطنية

أبرمت الحكومتان الليبية والتركية 5 مذكرات تفاهم في مراسم حضرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان …