الخميس , 22 أغسطس 2019
الرئيسية / مقالات / قمة مكة الإسلامية تطالب الأطراف الليبية بالعودة إلى المسار السياسي وتحذر من استمرار التدخلات الخارجية

قمة مكة الإسلامية تطالب الأطراف الليبية بالعودة إلى المسار السياسي وتحذر من استمرار التدخلات الخارجية

طالبت قمة مكة الإسلامية كافة الأطراف الليبية «بتجنيب شعبها مزيدًا من الحروب»، محذرة من «استمرار أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي».

وأكدت القمة الإسلامية، التي حضرها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، «ضرورة التزام كافة الأطراف الليبية بمراعاة المصلحة العليا، وتجنيب شعبها مزيدًا من المعاناة وويلات الحروب».

ودعا بيان القمة في دورتها الـ14 العادية، التي اُختُتمت فجر اليوم السبت في مكة المكرمة، الأطراف الليبية إلى العودة للمسار السياسي في إطار الاتفاق الموقَّع بالصخيرات في المملكة المغربية برعاية الأمم المتحدة؛ بهدف إيجاد تسوية شاملة من خلال المصالحة الوطنية في كنف التوافق.

كما دعا إلى «وقف كل أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الليبي، التي لا يمكن إلا أن تزيد الأوضاع تعقيدًا، وإلى تعزيز جهود مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره».

وجدد المؤتمر التزامه «بتوحيد كافة المؤسسات الليبية حفاظًا على مقدرات الشعب الليبي، مشيدًا بدور دول الجوار في دعم الشعب الليبي بما يساعد على تحقيق تطلعاته في كنف الأمن والسلام والاستقرار».

يشار إلى أن السراج خلال لقائه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على هامش القمة الإسلامية، قال إن ليبيا تمر بظروف استثنائية اعتبرها «بالغة الخطورة تهدد استقرارها ووحدة ترابها، نتيجة الاعتداء الذي تتعرض له العاصمة طرابلس، بينما تستعد البلاد لعقد مؤتمر وطني، كان سيعتبر طريقًا نحو مرحلة مستقرة لبناء الدولة المدنية».

شاهد أيضاً

مساع للحل في ليبيا وإصرار حكومي على استبعاد حفتر

فيما تتواصل المساعي الدولية الرامية إلى إيجاد حل للأزمة الليبية، يصر مسؤولون في حكومة الوفاق …