الخميس , 18 يوليو 2019
الرئيسية / مقالات / اللواء مادي: العاصمة ليست هدفنا كجغرافيا بل القضاء على الميليشيات وإستنزاف قدراتها

اللواء مادي: العاصمة ليست هدفنا كجغرافيا بل القضاء على الميليشيات وإستنزاف قدراتها

ليبيا – قال آمر عمليات المنطقة الغربية التابعة للجيش اللواء إدريس مادي إن المليشيات تكبدت خسائر كبيرة في جبهات القتال بالعاصمة طرابلس وهناك ثلاثة أسباب تعجل بإنتهاء المعارك.

اللواء مادي أوضح في حديث عبر الهاتف لموقع “العين الإخبارية” أمس الاثنين أن الميليشيات ليست لديها قدرة على البقاء طويلاً في جبهات القتال،مرجعاً ذلك لـ3 أسباب هي:”عدم تدربها بشكل عسكري نظامي، وخروجها وعزوفها عن القتال بالجبهات، فضلاً عن عدم وجود منبع أو مصدر لتعويض قتلاها”.

وأكد اللواء مادي أن الجيش كان يتوقع أن تستغرق عملية طرابلس وقتاً ليس بالقصير وإنها ستمر بمراحل عدة وتأخذ وقتاً لتنفيذ الهدف الرئيسي بالقضاء على الميليشيات.

ولفت آمر عمليات المنطقة الغربية إلى أن قوات الجيش لن تدخل مركز العاصمة إلا بعد استنزاف قدرات المليشيات البشرية والعسكرية، قائلاً: “وهذا قريب جداً”.

وتابع:”هدفنا ليس العاصمة كجغرافيا وإنما القضاء على الميليشيات وإستنزاف قدراتها البشرية والمادية والعسكرية وهو ما رأيناه في المحاور ومحيط طرابلس”.

اللواء مادي أوضح أن زخم المليشيات لم يعد موجوداً بدليل استقدامها للمرتزقة وهو ما يدل على إفلاسها لتعويض الفاقد في قواتها بالإضافة إلى قلة كثافة النيران بالتدريج واختبائها بالجوامع والمنشآت المدنية،كاشفاً عن أن المليشيات تستخدم مرتزقة يأتون عبر جنوب البلاد من جنسيات أخرى من تشاد ومالي مقابل المال.

وأضاف اللواء مادي أن الميليشيات تستغل المهاجرين غير الشرعيين في السخرة والخدمة على جبهات القتال لصالحهم،لافتاً إلى أن الميليشيات تخبئ قتلاها في مقابر جماعية.

وأردف:” أن المليشيات لديها مخزون تدعمها به قطر وتركيا، لكن الأسلحة لا تعوض نقص الأفراد.. أفرادها غير مؤهلين ويهربون من الجبهات”.

اللواء مادي إختتم حديثه بالقول:”مهما حاول الأتراك تزويد المليشيات بالأسلحة فلن تعوض الأسلحة نقص العناصر البشرية المؤهلة التي تفتقدها الميليشيات”.

شاهد أيضاً

وكيل «داخلية» الوفاق: تحديات تواجه ليبيا والجزائر تستدعي تفعيل الاتفاقات المشتركة

عدّد وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، خالد مازن، أربعة تحديات تواجهها ليبيا والجزائر التي وصفها …