الأحد , 31 مايو 2020
الرئيسية / مقالات / صحيفة: حفتر زار دمشق سرا للتنسيق ضد تركيا

صحيفة: حفتر زار دمشق سرا للتنسيق ضد تركيا

كشفت صحيفة الشرق الأوسط عن زيارة سرية قام بها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، إلى العاصمة السورية دمشق، مؤخرا، تلتها زيارة أخرى لرئيس المخابرات المصرية، عباس كامل منتصف الأسبوع الماضي، وذلك في إطار تنسيق الجهود ضد تركيا.

وقالت الصحيفة إن زيارة حفتر مهدت الأرضية لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين الحكومة الموازية في بنغازي، والنظام السوري  والحكومة السورية في دمشق، وأعادت الحرارة إلى طريق دمشق، في حين كان الهدف الأساسي للزيارتين (حفتر وكامل)، تنسيق الجهود لمواجهة الدور التركي في ساحات عدة أهمها سوريا وليبيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن العلاقة بين النظام السوري وحفتر تعود إلى سنوات طويلة، حيث أن بعض أبناء أسرته يعيشون في العاصمة السورية كما هو الحال مع أقرباء وأحفاد العقيد الراحل معمر القذافي، مشددة على أن العلاقة بين حفتر والنظام تقوم على فتح قنوات تنسيق ضد تركيا، ويضمن ذلك  إرسال خبراء عسكريين وأمنيين ومقاتلين للمساهمة إلى جانب قوات حفتر ضد قوات حكومة الوفاق في طرابلس برئاسة فائز السراج، بالتزامن مع قيام روسيا بإرسال مقاتلين سوريين من مناطق استعادت قوات الحكومة السيطرة عليها، خصوصاً في غوطة دمشق، إضافة إلى استخدام مرتزقة “فاغنر” قاعدة حميميم لنقل معدات وذخائر إلى مسرح المعارك في ليبيا.

وفي الأول من آذار/ مارس الجاري، وقع النظام السوري، والحكومة الموازية في الشرق الليبي، برئاسة عبد الله الثني، والمدعومة من اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الأحد مذكرة تفاهم تقضي بإعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية في الجانبين.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم استقبل وفداً ليبياً برئاسة كل عبد الرحمن الأحيرش نائب رئيس مجلس وزراء حكومة الثني، وعبد الهادي الحويج وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وأضافت أنه عقب اللقاء تم التوقيع على “مذكرة تفاهم” بين الطرفين “بشأن إعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية وتنسيق المواقف في المحافل الدولية والإقليمية وعلى وجه الخصوص في مواجهة التدخل والعدوان التركي على البلدين”. حسب سانا.

ونقل المصدر عن المعلم، قوله إن “استئناف العلاقات الدبلوماسية في كل من دمشق وبنغازي مؤقت على أن يتم فتح السفارة السورية في طرابلس قريباً”.

ومنذ 2015، تتنازع سلطتان الحكم في ليبيا: حكومة الوفاق التي تعترف بها الأمم المتحدة ومقرها طرابلس وسلطة موازية يمثلها المشير خليفة حفتر في الشرق.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، وقد أرسلت خلال الأسابيع الماضية جنوداً لدعمها في مواجهة قوات حفتر التي تشن هجوما على طرابلس منذ الرابع من نيسان/ أبريل الماضي.

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم، في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر بين أنقرة ودمشق، وقد انعكس في مواجهات على الأرض في شمال غرب سوريا أوقعت قتلى من الطرفين.

شاهد أيضاً

هذه التأثيرات متبادلة بين ليبيا والسودان

خلاف ما هو معروف من التداخل الطبيعي بين أي بلدين جارين، لا تفصلهما حواجز طبيعية …