الأحد , 27 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / مشاورات أميركية-ليبية للدفع باتجاه خفض التصعيد واستئناف إنتاج النفط

مشاورات أميركية-ليبية للدفع باتجاه خفض التصعيد واستئناف إنتاج النفط

قالت السفارة الأميركية لدى ليبيا إن وفدًا أميركيًّا برئاسة مدير مجلس الأمن القومي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اللواء ميغيل كوريا، والسفير ريتشارد نورلاند، أجرى اليوم الجمعة، مشاورات افتراضية عبر دوائر الفيديو المغلقة مع مسؤولين ليبيين لـ«الدفع باتجاه اتخاذ خطوات ملموسة وعاجلة لإيجاد حلّ منزوع السلاح في سرت والجفرة، وإعادة فتح قطاع النفط الليبي بشفافية كاملة».

وأشارت السفارة في بيان إلى أن اللواء كوريا والسفير نورلاند أكدا في مناقشات منفصلة مع مستشار الأمن القومي الليبي، تاج الدين الرزاقي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، يوسف العقوري، «الحاجة إلى عملية تقودها ليبيا لاستعادة سيادة البلاد وإخراج الأجانب منها».

وأكد البيان مواصلة الولايات المتحدة «انخراطها بشكل نشط مع مجموعة من القادة الليبيين المستعدين لرفض التدخل الأجنبي الضار، وخفض التصعيد، والعمل معًا من أجل حلّ سلمي يعود بالنفع على جميع الليبيين».

دعوة لحل منزوع السلاح لسرت والجفرة
وسبق أن دعت الولايات المتحدة جميع الأطراف إلى تمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها بشفافية كاملة، و«تنفيذ حل منزوع السلاح لسرت والجفرة»، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، ووضع اللمسات الأخيرة على وقف إطلاق النار بموجب المحادثات العسكرية «5+5» التي تقودها الأمم المتحدة.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت سي أوبراين، في بيان الثلاثاء الماضي، إنه «لا منتصر في الصراع الليبي»، مؤكدا انزعاج بلاده من النزاع المتصاعد في ليبيا، «ومعارضتها بشدة التدخل العسكري الأجنبي، بما في ذلك استخدام المرتزقة والمتعهدين العسكريين الخاصين من قبل جميع الأطراف».

بومبيو: سنواصل اتخاذ إجراءات ملموسة ضد مقوضي السلام في ليبيا
وفي وقت سابق اليوم، أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن بلاده «ستواصل اتخاذ إجراءات ملموسة ضد من يقوضون السلام والأمن والاستقرار في ليبيا»، مشيرًا إلى فرض بلاده عقوبات مالية على شبكة من المهربين الذين يسهمون في عدم الاستقرار في ليبيا، ويحرمون شعبها من الموارد الاقتصادية.

وأعلنت الولايات المتحدة، أمس الخميس، فرض عقوبات مالية على شبكة من المهربين الذين يسهمون في عدم الاستقرار في ليبيا، من بينهم ثلاثة أفراد ليبيين هم: «فيصل الوادي (وادي)، مشغّل السفينة (مرايا) وشركاؤه مصباح محمد وادي (مصباح) ونور الدين ميلود مصباح (نور الدين)، وشركة الوفاق المحدودة ومقرّها مالطا».

شاهد أيضاً

ليبيا.. السراج يدعو لحوار يستثني المتورطين بالدماء ويحذر من مواجهات عسكرية بسبب انتهاكات حفتر

دعا رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج إلى حوار سياسي داخلي يستثني المتورطين بسفك …