السبت , 31 يوليو 2021
الرئيسية / مقالات / مئات الجثث مخزنة منذ سنوات في مصراتة واتجاه لدفنها كأرقام
This image posted on a militant website on Tuesday, Jan. 7, 2014, which is consistent with AP reporting, shows a convoy of vehicles and fighters from the al-Qaida linked Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) fighters in Iraq's Anbar Province. With al-Qaida linked fighters and allied tribal gunmen camped on the outskirts, a tentative calm took hold over Fallujah on Friday, Jan. 10, 2014 and residents started to return to the besieged city west of Baghdad. Government forces were stationed nearby as sporadic street fighting breaks out in other cities. The picture painted by residents, officials and international groups suggests that both the militants and government forces are preparing for a long standoff with civilians caught in the middle.(AP Photo via militant website)

مئات الجثث مخزنة منذ سنوات في مصراتة واتجاه لدفنها كأرقام

قالت السلطات الأمنية في مدينة مصراتة الليبية إن التحقيقات ما زالت جارية للتعرف على هويات جثث مسلحي تنظيم الدولة، المحفوظة لديها في الثلاجات منذ 6 سنوات.

وتحتفظ الأجهزة الأمنية بـ 720 جثة لأفراد من التنظيم، نصفهم ليبيون، تم التعرف على هوية 51 شخصًا منهم فقط، من جنسيات عربية وأجنبية.

ويقول صلاح المدهم من إدارة التحري والتحقيقات بوزارة الداخلية “هناك جثث ملامحها واضحة تم التقاط صور لها، ثم عرضت هذه الصور على أسرى التنظيم الذين بدورهم تعرفوا على بعض أسماء هذه الجثث”.

وأغلب الجثث التي تم التعرف عليها “ينحدر أصحابها من دول ملاصقة لليبيا شرق البلاد وغربها” دون مزيد من المعلومات لاعتبارات سياسية وأمنية.

وكان مقاتلو “البنيان المرصوص” وأغلبُـهم من مدينة مصراتة، قد سيطروا على مدينة سرت عام 2016، بعد معارك مع تنظيم الدولة.

وبعد طول انتظار، ولأسباب شرعية وإنسانية، قد تتجه النيابة العامة -كما تقول- إلى اتخاذ قرار بدفن جثث مقاتلي تنظيم الدولة، خاصة أن الدول التي جاؤوا منها ترفض استلام جثثهم.

من ناحية أخرى، قالت السلطات الليبية إن جائحة كورونا حالت دون تسليمها 34 جثة لأشخاص من ذوي الجنسية الإثيوبية قتلوا على يد تنظيم الدولة بمدينة سرت.

شاهد أيضاً

جريدة «الوسط»: التشريعات الانتخابية «رهينة المجلسين»

واصل ملف الأزمة الليبية ترحاله، ليحط هذه المرة في العاصمة الإيطالية روما، سعياً وراء الوصول …