الأربعاء , 21 أبريل 2021
الرئيسية / مقالات / ليبيا.. قوات الوفاق ترصد خروج رتل للمرتزقة الروس من قاعدة الجفرة وناقلة تشحن النفط من طبرق

ليبيا.. قوات الوفاق ترصد خروج رتل للمرتزقة الروس من قاعدة الجفرة وناقلة تشحن النفط من طبرق

أكد مصدر عسكري من قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية خروج رتل مكون من نحو 40 سيارة يستقلها مسلحون من مرتزقة شركة فاغنر الروسية من قاعدة الجفرة الجوية التي تقع وسط ليبيا.

ورجح المصدر أن يكون الرتل قد اتجه إلى قاعدة براك الشاطئ الجوية التي تقع شمال مدينة سبها (650 كيلومترا تقريبا جنوب طرابلس)، وتوجد فيها منذ أشهر فرقة من المرتزقة الروس الذين ينتشرون في حقول نفطية جنوبي ليبيا دعما لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال المصدر العسكري الليبي إن الرتل الذي غادر القاعدة كان مصحوبا بمنظومتي دفاع جوي من نوع “بانتسير” الروسية و٥ مدافع.

وأضاف أن الآليات المسلحة عبرت مناطق عدة في طريقها، ولم تتوقف في بعض نقاط التفتيش التي تقيمها قوات حفتر في بعض مناطق الجنوب الليبي.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، رصدت قوات الوفاق الليبية تحركات للمرتزقة الروس من قاعدة الجفرة، إما نحو مدينة سرت لتعزيز قوات حفتر، وإما إلى الجنوب حيث توجد حقول نفط رئيسية.

وكانت مروحية عسكرية على متنها مرتزقة روس سقطت أمس قرب مدينة سوكنة بمنطقة الجفرة مما أسفر عن مقتل عدد منهم، وفق المتحدث باسم غرفة عمليات سرت الجفرة التابعة لقوات الوفاق.

ومؤخرا، أكد تقرير قدمه خبراء دوليون إلى مجلس الأمن الدولي أن روسيا سيرت عددا كبيرا الرحلات الجوية من سوريا إلى ليبيا لإمداد مرتزقة شركة فاغنر بالأسلحة والذخائر، ورغم تعدد القرائن، فإن موسكو تنكر أي علاقة لها بالمرتزقة الروس في ليبيا، الذين قاتلوا مع حفتر خلال هجومه على طرابلس الذي انتهى بهزيمته مطلع الصيف الماضي.

يذكر أن قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) نشرت في وقت سابق من العام الجاري صورا تقول إنها لطائرات حربية نشرتها روسيا في قاعدة الجفرة التي تقع جنوب مدينة سرت الساحلية.

شحن النفط

على صعيد آخر، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا وصول الناقلة “دلتا هيلس” إلى ميناء الحْرَيْقَة بمدينة طبرق بأقصى شرق البلاد، وقالت إن الناقلة التي تستوعب مليون برميل بدأت في شحن النفط على متنها.

وبدأت الأطقم الفنية في ميناء الحريقة بشكل فعلي استئناف العمليات الإنتاجية بعد رفع القوة القاهرة عن الحقول والموانئ الآمنة التي لا تخضع لسيطرة مرتزقة فاغنر التابعين لحفتر.

ووفق مؤسسة النفط الليبية، فإن شحن النفط في الناقلة دلتا هيلس سيتيح فراغات في الخزانات لاستقبال النفط الخام من حقلي السرير ومسلة، وكذلك تشغيل مصفاتي السرير وطبرق للحصول على المنتجات النفطية التي ستغذي المنطقة بالمحروقات.

وقبل نحو أسبوع، أعلن حفتر إعادة فتح الحقول والموانئ النفطية بعد فرض حصار عليها منذ يناير/كانون الثاني الماضي، الأمر الذي تسبب في خسائر قدرت بنحو 10 مليارات دولار.

وفي حين أوضح متحدث باسم حفتر أن هذه الخطوة تأتي نتيجة لاتفاق مع عضو المجلس الرئاسي أحمد معيتيق يقضي بتوزيع عادل للعائدات النفطية، أعلنت حكومة الوفاق والمجلس الأعلى للدولة رفضهما للاتفاق.

شاهد أيضاً

رئيس مؤتمر التبو: عناصر ليبية و«فاغنر» يدعمون العمليات العسكرية في تشاد

قال رئيس مؤتمر التبو، عيسى عبدالمجيد منصور، إن بعض العناصرالليبية الداخلية وقوى خارجية مثل مجموعة …