الأربعاء , 21 أبريل 2021
الرئيسية / مقالات / البعثة الأممية تكرر دعوتها لتوحيد السلطات المسؤولة عن إجراءات الانتخابات البلدية في ليبيا

البعثة الأممية تكرر دعوتها لتوحيد السلطات المسؤولة عن إجراءات الانتخابات البلدية في ليبيا

كررت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الأربعاء، «دعوتها إلى توحيد الهيئات الانتخابية المسؤولة عن إجراء انتخابات المجالس البلدية في ليبيا» وذلك «في ظل استمرار التقدم الذي تشهده العملية السياسية من خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي نحو تأمين الظروف اللازمة لإجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021»، مشددة على أهمية إجراء الانتخابات البلدية.

وقالت البعثة في بيان إنها «تحث جميع الأطراف المعنية والمؤسسات والجهات الفاعلة المشاركة في الانتخابات البلدية، بما في ذلك مجلس النواب، على دعم وتسهيل التعاون بين الكيانين الانتخابيين في طرابلس وبنغازي كخطوة أساسية نحو توحيد المؤسسات الليبية».

وأشارت البعثة إلى «تنظيم انتخابات المجالس منذ 22 ديسمبر 2020 بنجاح في بلديات حي الأندلس وقصر الأخيار وسواني بن آدم وزليتن وتاجوراء وصبراتة والقرة بولي تحت رعاية اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية». معتبرة أن «العملية الديمقراطية تستمر من خلال قرار اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية المتمثل في إعادة إجراء انتخابات (سواني بن آدم) وفي ظل الأحكام القضائية التي قضت بإلغاء الانتخابات في حي الأندلس وتاجوراء كجزء من ضمان نزاهة الانتخابات من خلال الإطار القانوني القائم».

كما أشارت البعثة إلى «تنظيم انتخابات المجالس البلدية في شرق ليبيا، ولأول مرة برعاية اللجنة المركزية للانتخابات البلدية في بنغازي (يوم 11 يناير الجاري)، وذلك في البلديات الثلاث لمنطقة الواحات وهي جالو وأوجلة وأجخرة».

قلق أممي إزاء الأنشطة الموازية ونظام تسجيل الناخبين
وأكدت البعثة ترحيبها ودعمها «استئناف الجيل الثاني من انتخابات المجالس البلدية في ليبيا منذ مارس 2019»، لأنها «انتخابات بالغة الأهمية لدعم الحكم الديمقراطي على مستوى البلديات». إلا أنها أعربت عن شعورها «بالقلق إزاء الأنشطة الموازية الجارية، بما في ذلك نظام تسجيل الناخبين المخصص والمستخدم في ثلاث بلديات في الشرق، والذي تم إخطار البعثة بشأنه من قبل أصحاب المصلحة المحليين ببلديات الواحات».

وقالت البعثة إنها «تلقت في 20 يناير رسالة من مفوضية المجتمع المدني التابعة للحكومة الليبية الموقتة، تطلب من البعثة والمجتمع الدولي الدعم والمساهمة في العمليات الانتخابية في الشرق في المستقبل».

كيانان مؤهلان كنموذج للتوحيد المؤسسي
وحثت البعثة «هيئتي إدارة الانتخابات على معالجة قضية سجل الناخبين وقضية استخدام نظامين انتخابيين مختلفين كأولوية بصفة مشتركة وفي سياق أوسع لتوحيد المؤسسات». ورأت أنه «يتعين على الكيانين الانتخابيين الانخراط في مناقشات حول التعاون الفني لإجراء انتخابات شفافة وذات مصداقية في جميع أنحاء ليبيا».

ولفتت البعثة إلى أن «نظام التسجيل الإلكتروني الذي وضعته اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية منذ العام 2013 مكّن من إجراء 130 عملية انتخابية ذات مصداقية في مجالس بلدية في جميع أنحاء ليبيا، من بينها 34 عملية انتخابية في غرب ليبيا وجنوبها منذ العام 2018».

وشددت بعثة الأمم المتحدة في ختام البيان على أهمية «الحفاظ على هذه الإنجازات»، ورأت أن «هذين الكيانين مؤهلان تماماً ليكونا مثالاً يحتذى في التوحيد المؤسسي وتجاوز الخلافات والانقسامات لصالح الشعب الليبي وبناء الدولة والديمقراطية».

شاهد أيضاً

تعليق جلسة النوّاب لمناقشة الميزانية إلى مساء الثلاثاء

علقت هيئة رئاسة مجلس النوّاب، جلسة مناقشة بنود الميزانية العامة للدولة، إلى مساء الثلاثاء.