السبت , 25 سبتمبر 2021
الرئيسية / مقالات / افتتاح الدورة التدريبية الثانية في مجال الأمن الانتخابي

افتتاح الدورة التدريبية الثانية في مجال الأمن الانتخابي

افتُتِح اليوم الأحد، بمقر الإدارة العامة للعمليات الأمنية في طرابلس، الدورة التدريبية الثانية في مجال الأمن الانتخابي لصالح مديريات الأمن بالمناطق، بإشراف إدارة تأمين وحماية الانتخابات بالإدارة العامة للعمليات الأمنية وبالتعاون مع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

وحضر افتتاح الدورة وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية عميد خالد مازن، ومدير الإدارة العامة للعمليات الأمنية، ومعاونه، وعضو مجلس المفوضية العليا للانتخابات، وعدد من المسؤولين والضباط بالإدارة العامة للعمليات الأمنية.

وثمن الوزير خلال كلمة إلقاءها خلال الافتتاح الجهود التي تحقيق مستهدفات وغايات وزارة الداخلية لإرساء دعائم الأمن والأمان بكافة التراب الليبي.

وأوضح الوزير حجم المسؤوليات والتحديات التي تواجه وزارة الداخلية استعداداً للاستحقاقات الانتخابية المقررة في الرابع والعشرين من ديسمبر من هذا العام، لبناء الدولة التي يرنو إليها كافة الشعب الليبي وتضميد الجراح وتحقيق طموحات كافة الليبيين، بحسب ما نقل المكتب الإعلامي بالوزارة.

وأضاف عميد مازن أن وزارة الداخلية شريك أساسي في العملية الانتخابية وذلك من خلال تأمين الانتخابات والتعاون مع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، مشيراً إلى أن المسؤولية الملقاة على عاتق وزارة الداخلية لإنجاح هذا الاستحقاق باشرت الإدارة العامة للعمليات الأمنية بالبدء في برنامج تدريبي لأعضاء هيئة الشرطة والأمن للرفع من كفاءتهم في مجال تأمين الناخبين وتهيئة الظروف الملائمة لتحقيق هذا الاستحقاق.

ودعا الوزير إلى حشد الهمم وبذل كافة الجهود لكي نكون في الموعد لهذا الاستحقاق، وموضحاً بأن الوطن يقع على عاتقنا ونجاحه متوقف على الاستعداد لهذا الاستحقاق الانتخابي، وفق قوله.

يُشار إلى أن هذه الدورة هي الثانية من سلسلة الدورات التدريبية القادمة في مجال الأمن الانتخابي والتي تستهدف أعضاء من كافة مديريات الأمن بالمناطق وفروع الأجهزة والإدارات وإعدادهم ليكونوا مدربين لتدريب أعضاء ومنتسبي مديريات الأمن وفروع الأجهزة والإدارات وذلك للاستعداد للاستحقاق الانتخابي القادم بتاريخ 24 ديسمبر 2021م.

شاهد أيضاً

جريدة «الوسط»: صراع أركان السلطة يهدد بنقل المواجهة إلى الشارع

جاء قرار مجلس النواب المفاجئ بسحب الثقة من حكومة عبدالحميد الدبيبة، ليضيف مزيد الشكوك على …