الأحد , 24 أكتوبر 2021
الرئيسية / مقالات / مواجهات بين الجيش التشادي ومجموعات مسلحة تصفهم الحكومة بـ«مرتزقة تسللوا من ليبيا»

مواجهات بين الجيش التشادي ومجموعات مسلحة تصفهم الحكومة بـ«مرتزقة تسللوا من ليبيا»

قالت الحكومة التشادية إن القوات الجوية التابعة لها تطارد منذ أيام، «مرتزقة تشاديين» تسللوا إلى مناطق شمال البلاد انطلاقًا من الأراضي الليبي، بعدما هاجمت نقطة الحدود الجمركية في زواركى حوالي الساعة السادسة مساءً يوم 11 أبريل الجاري.

وقال وزير الإعلام، الناطق باسم الحكومة التشادية، السفير شريف محمد زين، في بيان، أمس الإثنين، حول الأوضاع في شمال البلاد «تبلغ حكومة جمهورية تشاد، الرأي الوطني والدولي، بأن المرتزقة التشاديين الموجودين في ليبيا، قد غامروا بالدخول إلى الأراضي التشادية. وإنهم حالياً في حالة من الفوضى. وتطاردهم قواتنا الدفاعية والأمنية الباسلة».

وأوضح زين «أن عدة طوابير من المركبات المدججة بالسلاح من ليبيا، قد توغلت داخل تشاد؛ لمهاجمة نقطة الحدود الجمركية في زواركى حوالي الساعة السادسة مساء يوم 11 أبريل». مرجعًا السبب في ذلك إلى ضغوط المجتمع الدولي المطالبة برحيل جميع المرتزقة الأجانب مدفوعي الأجر من الفصائل الليبية لتحقيق الاستقرار في ليبيا».

واعتبر زين أن «قسمًا كبيرًا من المرتزقة التشاديين، غامر بالدخول إلى العمق متجاوزين كل الحاميات العسكرية في تيبستي»، مؤكدًا تحديدهم والتعامل معهم منذ صباح أمس الإثنين من قبل طيران القوات الجوية التشادية.

وأضاف الناطق باسم الحكومة التشادية أن المرتزقة «في حالة تدافع ومطاردة، من قبل قوات دفاعنا وأمننا الباسلة»، منوهًا إلى أنه «سيتم الإبلاغ عن النتائج الشاملة للعمليات العسكرية».

وجددت الحكومة التشادية إدانتها بشدة «هذه المحاولات التي لا تعد ولا تحصى، لزعزعة استقرار تشاد من ليبيا، بعد المحاولة التي انطلقت في منطقة الساحل بأكملها في عام 2011، في أعقاب سقوط نظام القذافي»، مطمئنة «الرأي العام الوطني، أن الوضع بالكامل تحت السيطرة». داعية السكان إلى الاستمرار في ممارسة أعمالهم بشكل طبيعي.

وتتزامن هذه التطورات مع مساعي الرئيس التشادي إدريس ديبي، الذي يحكم البلاد دون منازع منذ 30 عامًا، لولاية سادسة في انتخابات الأحد، التي من المرجح أن يفوز بها في مواجهة ستة مرشحين غير بارزين وبعد أن أقصى، أحيانًا بعنف، قادة معارضة شديدة الانقسام كان يمكن أن يؤثروا عليه، بحسب «فرانس برس».

وتتمركز في جنوب ليبيا جماعات مسلحة تشادية «حاضرة في كل مكان» بالمنطقة وأصبحت جزءًا من الحياة الاجتماعية فيها، كما أن مدنًا مثل هون ومرزوق، تشهد إقامة عدد متزايد من المسلحين التشاديين بها، وفق ما جاء في تقرير فريق الخبراء الأممي المعني بليبيا الصادر في مارس الماضي.

شاهد أيضاً

تخوف تونسي من تسلل المرتزقة إلى دول جوار ليبيا عبر قنوات الهجرة

طالب وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي، بجدول زمني واضح لسحب المرتزقة من ليبيا، بهدف منع …