الأحد , 4 ديسمبر 2022
الرئيسية / مقالات / تقرير بريطاني: التنافس الأوروبي في ليبيا قاد إلى زعزعة الاستقرار فيها

تقرير بريطاني: التنافس الأوروبي في ليبيا قاد إلى زعزعة الاستقرار فيها

سلط تقرير تحليلي نشرته مجلة “ميدل إيست مونيتور” البريطانية الضوء على التزاحم الأوروبي على المستوى الرسمي للتواصل مع سلطة ليبيا التنفيذية الجديدة.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد أكد أن الوقت قد حان لتوحد موقف الاتحاد الأوروبي من التغييرات الإيجابية الجارية في ليبيا؛ لأن تنافس أعضاء الاتحاد مع بعضهم البعض في الساحة الليبية قد يؤدي إلى تحقق بنتائج عكسية، ما يحتم تحديد سياسة الجوار الأوروبية للبلاد.

ووفقًا للتقرير تمثل هذه السياسة رؤية الكتلة للبلدان الواقعة على أطرافها أو ما يسمى بالأولويات المشتركة الـ3 للتعاون في المنطقة، وهي التنمية الاقتصادية من أجل الاستقرار والأمان والهجرة والتنقل، مبينًا أن ليبيا بحكم قربها وموقعها الإستراتيجي وروابطها الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي تقع في قلب هذه الأولويات.

وتطرق التقرير إلى فشل الاتحاد الأوروبي الدائم في وضع سياسة خارجية شاملة وموحدة تجاه ليبيا على مدى العقد الماضي؛ لأن الانقسامات بين فرنسا وإيطاليا تجعلهما في موقع التنافس بدلًا من التحالف، مؤكدًا أن التفكير الاستعماري القديم ما زال يقود عملية صنع السياسات في كل من باريس وروما.

وأضاف التقرير: إن التوافق الحالي بشأن سياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية لا يشمل ليبيا التي ما زالت ساحة للخلافات والتنافس بين الدول الأوروبية. مبينًا إن دول الاتحاد لم يكن لها أية مصالح أو أهداف سياسية محددة للمشاركة في غزو ليبيا قبل عقد من الزمن.

وأكد التقرير أن ليبيا كانت وما زالت جارة مهمة للاتحاد الأوروبي، إلا أنها مثلت قبل العام 2011 دولة مستقرة وسلمية وتحترم دورها في أي تعاون كامل مع جيرانها الأوروبيين، ما يعني إن قيام دول الاتحاد بطعن البلاد في ظهرها قبل عقد من الزمن والانتظار 10 أعوام لمحاولة إصلاح الضرر يمثل خطأ إستراتيجيًا.

وأوضح التقرير أن تعامل دول الاتحاد الأوروبي المشترك مع ليبيا مفيد بشكل عام لكلا جانبي البحر الأبيض المتوسط؛ لأن المنافسة بين عواصم الاتحاد لا بد أن تؤدي إلى الفشل، في وقت تمثل فيه دولة ليبية قوية ومستقرة ومسالمة فوائد مهمة لجميع هذه الدول.

واختتم التقرير بالإشارة إلى الفراغ الناتج عن التنافس الأوروبي الذي نجحت تركيا في استغلاله، وهي لا تمثل الدولة الصديقة للاتحاد.

شاهد أيضاً

تشكيل حكومة انتخابات ولجنة حوار وطني في ليبيا.. ما واقعية الطرح؟

أثارت بعض الأنباء الواردة بخصوص مقترح ليبي بتشكيل حكومة انتخابات ولجنة حوار وطني جديدة برعاية …