الجمعة , 6 أغسطس 2021
الرئيسية / مقالات / WP: إرث الحرب الليبية القاتل.. ألعاب أطفال ومراحيض مفخخة

WP: إرث الحرب الليبية القاتل.. ألعاب أطفال ومراحيض مفخخة

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا للصحفي سودرسان رغفان، سلط فيه الضوء على مخلفات الحرب في ليبيا، التي لا تزال تحصد الأرواح، وتعكس صورة قاتمة للأوضاع التي عاشتها البلاد.

وأشار الكاتب في تقريره، الذي ترجمته “عربي21″، إلى أنه مع فرار المرتزقة الروس من العاصمة الليبية طرابلس، الصيف الماضي، تركوا وراءهم منازل وساحات مفخخة.

ويقول خبراء إزالة الألغام الليبيون إن المرتزقة وضعوا متفجرات في مقاعد المراحيض والأبواب ودمى الأطفال، وصممت للانفجار عند اللمس.

وربما كان تفخيخ علب المشروبات الغازية الفارغة هو الأكثر خبثا، حيث يحب العديد من الشباب الليبيين القيام بسحق تلك العلب للتسلية، ولذلك صمم الروس العلب لتنفجر عند الضغط عليها.

وقال ربيع الجواشي، رئيس مؤسسة الحقول الحرة، وهي وكالة ليبية لإزالة الألغام: “لقد درسونا، حتى كيف يلعب أطفالنا.. إنهم يعرفون كيف نفكر”.

والآن، تجوب فرق إزالة الألغام في ليبيا المشهد الذي دمرته الحرب لتخليصها من هذا الإرث القاتل، وتجد مجموعة من الذخائر غير المنفجرة التي خلفتها وراءها -سواء بقصد أو دون قصد- وليس فقط من قبل المرتزقة الروس، الذين دعموا اللواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، ولكن أيضا خلال موجات سابقة من الصراع.

ويعود تاريخ بعض الذخائر إلى ثورة الربيع العربي في ليبيا قبل عقد من الزمان، والتي أدت إلى الإطاحة بالدكتاتور معمر القذافي وقتله، وترك مخازنه الضخمة من الأسلحة في أيدي العديد من المليشيات.

لكن أعنف الاكتشافات هي الألغام روسية الصنع، بحسب خبراء إزالة الألغام.

يقولون إنهم لم يروا شيئا مثلها قبل حملة حفتر الفاشلة للاستيلاء على العاصمة في عام 2019. المئات، وربما الآلاف، من العائلات ما زالت غير قادرة على العودة إلى بيوتهم؛ بسبب الألغام والمتفجرات الأخرى.

وتظهر تقارير عن وقوع إصابات على وسائل التواصل الاجتماعي كل أسبوع تقريبا.

قال معاد العربي، مدير العمليات في مؤسسة الحقول الحرة: “من بين جميع النزاعات في ليبيا منذ عام 2011، كان هذا الصراع هو الأسوأ بالنسبة لنا.. من هذا الصراع، وجدنا الكثير من الأسلحة الجديدة، كلها جُلبت من الخارج”.

وفي صباح أحد الأيام، تجمع فريق من خبراء إزالة الألغام يرتدون زيا بُنيا وأقنعة جراحية زرقاء في مكتب مؤسسة الحقول الحرة. لقد تلقوا مكالمتين لتقديم النجدة.

قال قائد الفريق محمد زليطني لهم: “العائلات في انتظارنا.. أتمنى لكم الأفضل، وآمل أن نعود سالمين”.

وانطلقت القافلة المكونة من أربع سيارات، من بينها سيارة إسعاف، وبعد نصف ساعة، وصلت إلى مزرعة قبالة طريق مطار طرابلس، خط المواجهة السابق للحرب. ارتدى زليطني ونائبه ملابس واقية زرقاء وأغطية وجه واقية.

كانت هناك قذيفة هاون أمريكية الصنع عيار 81 ملم ملقاة في أحد الحقول، ولا تزال الزعنفة ملتصقة بها. قام زليطني، النحيف ذو الشعر الأسود القصير، بإزالة الطين عن القذيفة، ووجد مسمار الأمان الخاص بها لا يزال سليما. التقط القذيفة وحملها إلى شاحنة صغيرة. وضعها زميله في العمل على طبقة من الرمل داخل صندوق سميك.

المحطة التالية كانت مزرعة أخرى، حيث كانت قذيفة كبيرة تجلس في حقل منذ تسعة أشهر. تم العثور على قنبلتين أخريين في الآونة الأخيرة.

قال خالد الزروق، 43 عاما، وهو موظف حكومي كان قد اتصل بعمال إزالة الألغام: “هذا أمر طبيعي للغاية.. حتى أطفالنا يلعبون في كل مكان. نحن نحذرهم فقط من الاقتراب إذا رأوا هذه الذخيرة”.

بعد أقل من ساعة، تخلص زليطني بأمان من القذائف الثلاث. كلها روسية الصنع.

وقال: “إنه لأمر محزن أن نرى نفايات العالم ملقاة في ليبيا.. المسؤولون هم أولئك الذين دعموا الأطراف [في الحرب الأهلية الليبية]. لو لم يكن هناك دعم خارجي لما حدث هذا. نحن الليبيون ندفع الثمن الآن “.

في الصيف الماضي، كانت فرق مؤسسة الحقول الحرة من بين أوائل خبراء إزالة الألغام الذين دخلوا المناطق التي كانت تحت سيطرة المرتزقة الروس من مجموعة فاغنر المرتبطة بالكرملين. وقال الجواشي إنهم اكتشفوا 107 عبوات ناسفة بدائية الصنع في شارع واحد في منطقة صلاح الدين جنوبي طرابلس.

واكتشف خبراء إزالة الألغام داخل المنازل ومعدات كمال الأجسام وزجاجات مياه مستوردة وعلب حليب مدعم. كُتبت عبارات على الجدران باللغتين الروسية والصربية. كما كانت هناك تعليمات حول كيفية فتح الأبواب أو الذهاب إلى الحمام دون الوقوع بالأفخاخ المتفجرة التي صممها المرتزقة.

تم تصميم مرحاض واحد بجهاز استشعار لإشعال تسعة أرطال من مادة “تي أن تي” شديدة الانفجار عندما يجلس شخص على المقعد، كما يتذكر خبراء إزالة الألغام.

قالوا إنهم عثروا أيضا على دبدوب للأطفال ربطت به ستة أسلاك؛ حتى ينفجر عندما يتجه شخص ما نحوه من أي اتجاه. كما صُممت قنبلة علبة المشروبات الغازية الفارغة بنظام لوحة ضغط يمكن أن تعمل بوزن نصف رصاصة كلاشنكوف.

قال العربي: “المشاكل التي واجهناها لم تكن العناصر، ولكن طريقة وضعها.. كل العناصر مفخخة بطريقة جديدة لم نواجهها من قبل”.

وأفاد خبراء إزالة الألغام أيضا بأنهم عثروا على مجموعة من الألغام المتطورة، بما في ذلك “لغم نثر” روسي ينتشر بنفسه، ويدمر نفسه ذاتيا في غضون 100 ساعة، ولغم مضاد للأفراد بأشعة الليزر كأسلاك تفجير، وترتيبات شريرة من الألغام، بحيث يشكل أحد الألغام شركا يتسبب بانفجار آخر.

وبعد تحديد الذخائر، أرسل خبراء إزالة الألغام صورا إلى مستشارين في أمريكا وأوروبا. وقال مستشار أوكراني إن الأجهزة تشبه تلك المستخدمة في الصراع في شبه جزيرة القرم، حيث قاتلت قوات فاغنر أيضا.

وعلى مدى عدة أسابيع في الصيف الماضي، قال عضوان من فريق إزالة الألغام إنهما أزالا أكثر من 400 لغم وعبوة ناسفة أخرى من أكثر من 200 منزل. لكن هذا النجاح جاء بتكلفة عالية. ففي أوائل تموز/ يوليو، قُتل الشخصان عندما انفجرت عبوة ناسفة مخبأة داخل منزل.

يتضرر أطفال طرابلس بشكل خاص من الألغام والذخائر الأخرى، كان من بينهم عبد الرحيم، 9 أعوام، وابن عمه محمد، 10 أعوام. لعبوا ألعاب الفيديو معا. لقد أحبوا نفس فرق كرة القدم. ذهبوا إلى المدرسة معا. قال علي شامة، والد عبد الرحيم، أصغر أبنائه الستة: “كانا لا ينفصلان”.

كانت الأسرة قد عادت إلى منزلها قبل أسبوع من فرارها من هجوم حفتر، وكان الأولاد بالخارج يلعبون بالألعاب النارية بالقرب من جدار نصف مبني عندما وقع انفجار ضخم، على الأرجح قذيفة هاون غير منفجرة، كما قال خبراء إزالة الألغام في وقت لاحق.

وقال شمعة، متذكرا ذلك الحادث، إنه كان داخل منزله يؤدي صلاة العصر، وخرج مسرعا عندما سمع الانفجار: “عندما وصلت، وجدت رأس ابني مغطى بالدماء.. وكان قد فارق الحياة”.

تابع شمعة: “كان ابن أخي على قيد الحياة.. لقد فقد إحدى يديه. كانت على بعد 50 قدما تقريبا من جسده”، مات في سيارة الإسعاف.

وقال: “عندها علمت أن الحرب لم تنته”.

شاهد أيضاً

تُواصل أعمال إزالة الألغام ومخلفات الحرب جنوب العاصمة

تواصل إدارة الهندسة العسكرية العمل بجنوب العاصمة طرابلس، في إزالة الألغام ومخلفات الحرب والوقوف بجانب …