الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
الرئيسية / مقالات / كوبيش: خطة لـ«انسحاب مرحلي» للمرتزقة والمقاتلين الأجانب

كوبيش: خطة لـ«انسحاب مرحلي» للمرتزقة والمقاتلين الأجانب

قال المبعوث الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، إن اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) تعتزم وضع خطة عمل لانسحاب متسلسل ومرحلي يمكن التحقق منه، يبدأ بانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب، بغيّة ضمان إحراز تقدم تدريجي نحو التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

جاء ذلك خلال كلمة المبعوث الأممي أمام اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية بالقاهرة اليوم، نشرها الموقع الإلكتروني للبعثة.

وتابع كوبيش: «ننوي التشاور مع الشركاء الدوليين المعنيين بشأن هذه الخطة والسعي للحصول على دعمهم وتعاونهم. كما ندعم أيضًا الجهود التي تقودها وزيرة الخارجية، بشأن مبادرة الاستقرار التي لها أهداف مماثلة؛ حيث تهدُف هذه المبادرة إلى المساعدة في تفعيل اتفاق وقف إطلاق النار وخلاصات مؤتمري برلين».

وأردف المبعوث الأممي: «نحن مستعدون أيضًا لدعم العملية التي تقودها ليبيا لنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج وإصلاح القطاع الأمني من أجل تحقيق الاستقرار في البلاد والمنطقة على نطاق أوسع، ومستعدون أيضًا للعمل على هذا الأمر مع ليبيا والشركاء الدوليين، بما في ذلك دول المنطقة، ولا سيما جيران ليبيا».

وصول أول مجموعة أممية لمراقبة وقف إطلاق النار قريبًا
وأوضح أنه «تجري الآن الاستعدادات لإرسال مجموعة أولى من مراقبي وقف إطلاق النار التابعين للأمم المتحدة؛ حيث سيتم إرسال المجموعة الأولى في الأسابيع المقبلة لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار التي تقودها ليبيا وتمسك بزمامها».

وشدد على أن «استمرار وجود المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية لا يزال مصدر قلق لليبيا والمجتمع الدولي، بما في ذلك دول الجوار»، مشيرًا إلى قرار مجلس الأمن رقم 2570 والبيان الأخير الصادر في 15 يوليو، بشأن مطالبة جميع الدول الأعضاء والأطراف الليبية والجهات الفاعلة باحترام التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر2020، بما في ذلك سحب جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا دون تأخير.

فتح الطريق الساحلي
وتحدث كوبيش عن المردود الإيجابي لإعادة فتح الطريق الساحلي بين مصراتة وسرت مؤخرًا، لافتًا إلى أن «الجهود الدؤوبة التي تبذلها اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) أسفرت عن إعادة فتح الطريق الساحلي بين مصراتة وسرت، وذلك بدعم من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ودائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام. ولقي هذا الحدث ترحيبًا حارًا من شعب ليبيا لما له من مكاسب جلية لجميع الليبيين».

شاهد أيضاً

تقرير أممي يحذر من استمرار وجود مرتزقة في ليبيا.. ويؤكد تراجع انتهاكات حظر الأسلحة

أفاد تقرير أعدّه خبراء في الأمم المتّحدة أنّ عدد الانتهاكات المسجّلة هذا العام لقرار حظر …