الخميس , 21 أكتوبر 2021
الرئيسية / مقالات / الدبيبة في القاهرة بعد صالح وحفتر

الدبيبة في القاهرة بعد صالح وحفتر

بدأ رئيس الحكومة الليبي عبد الحميد الدبيبة الأربعاء، زيارة للقاهرة التي سبقه اليها رئيس مجلس نواب بلاده عقيلة صالح والقائد العسكري المشير خليفة حفتر، فيما اعتمد مجلس الأمن بالإجماع قرارا بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

وقال مجلس الوزراء المصري، في بيان أن الدبيبة “وصل القاهرة في زيارة رسمية، على رأس وفد رفيع المستوى يضم عددا كبيرا من وزراء الحكومة الليبية، ووفدا فنيا من مختلف الوزارات والجهات الرسمية الليبية”.

وأوضح أن الدبيبة الذي استقبله رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في مطار القاهرة سيحضر “اجتماعات الدورة الحادية عشرة للجنة العليا المصرية الليبية المشتركة”، دون ذكر موعدها.

وتابع: “سيتم الخميس عقد لقاء ثنائي بين مدبولي والدبيبة، يعقبه جلسة مباحثات موسعة بحضور أعضاء الجانبين المصري والليبي”، مضيفا انه “سيتم في ختام المباحثات التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون في مجالات مختلفة”.

والثلاثاء، شهدت القاهرة انطلاق أعمال الاجتماعات التحضيرية للجنة العليا المصرية الليبية المشتركة الـ11، بعد 12 عاما من التوقف، منذ آخر دورة في ديسمبر/ كانون الأول 2009.

وخلال الشهور الأخيرة، شهدت علاقات طرابلس والقاهرة تطورا، عقب زيارة مدبولي لليبيا في 20 أبريل/ نيسان الماضي، وتوقيع 11 وثيقة تعاون في أكثر من مجال، لاسيما الاقتصادي.

وفي أكثر من مناسبة، أعربت مصر عن دعمها لحكومة الوحدة الوطنية الحالية في ليبيا.-

والثلاثاء، التقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في القاهرة، رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، واللواء المتقاعد، خليفة حفتر، وأكدوا أهمية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية بموعدها، في 24 ديسمبر/ كانون أول المقبل، وفق بيانين للرئاسة المصرية.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية بشأن إن كان صالح وحفتر ما يزالا متواجدين في القاهرة وإمكانية عقد لقاء ثلاثي يشمل الدبيبة.

وتشهد ليبيا، منذ شهور، انفراجا سياسيا برعاية الأمم المتحدة، ففي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى الانتخابات

لكن لا يزال حفتر يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويقود مليشيا مسلحة تسيطر على مناطق عديدة، ويُلقب نفسه بـ”القائد العام للجيش الوطني الليبي”، منازعا المجلس الرئاسي في اختصاصاته.”.

شاهد أيضاً

لوفيغارو: 10 سنوات بعد القذافي.. ليبيا لا تزال تعيش عذاباتها رغم الهدوء النسبي

أعيد فتح الطريق السريع على طول البحر الأبيض المتوسط بعد انتهاء القتال بين شرق البلاد …