الأحد , 4 ديسمبر 2022
الرئيسية / مقالات / «مكونات اجتماعية وقبلية» تعلن إيقاف إنتاج وتصدير النفط والغاز من حقل الشرارة

«مكونات اجتماعية وقبلية» تعلن إيقاف إنتاج وتصدير النفط والغاز من حقل الشرارة

أعلنت مجموعة تطلق على نفسها ممثلين عن «مكونات اجتماعية وقبلية في الجنوب»، اليوم الأحد، إيقاف إنتاج وتصدير النفط من حقل الشرارة جنوب غرب ليبيا، وهو أكبر الحقول المنتجة في البلاد، وذلك حتى خروج حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، من المشهد في طرابلس، وتسليمها السلطة إلى الحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة فتحي باشاغا.

وطالبت المجموعة في بيان جرى إعلانه من أمام أحد المواقع النفطية بحقل الشرارة في أوباري، ونقلته قناة «المسار»، بضمان التوزيع العادل للموارد النفطية بشكل متساوٍ بين المناطق الليبية كافة، ودعم الجهات المختصة للوصول إلى الانتخابات المقبلة بعيدًا عن طمع الحكومة التنفيذية في السلطة.

وتطابقت المطالب والكلمات الواردة في البيان مع البيان نفسه الذي أُعلن الليلة الماضية في كل من منطقة الزويتينة على البحر المتوسط وكذلك مجموعة أخرى وصفوا أنفسهم بـ«أعيان الجنوب الليبي»، وفق فيديوهات مصورة نقلتها قناة «المسار».

إعلان حالة القوة القاهرة على خام مليتة
وأمام ذلك، اضطرت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم، إلى إعلان حالة «القوة القاهرة» على «خام مليتة إلى حين إشعار آخر» بعد توقف الإنتاج في حقل الفيل النفطي إثر تعرُّض الحقل في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء أمس السبت إلى محاولات الإغلاق التعسفي.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان عبر صفحتها على «فيسبوك»، إن هذا الإجراء جاء «بسبب دخول مجموعة من الأفراد ومنع المستخدمين من الاستمرار في الإنتاج»، مؤكدة «توقف الإنتاج بالكامل اليوم الأحد، الأمر الذي جعل من تنفيذ المؤسسة لالتزاماتها التعاقدية أمرًا مستحيلًا».

وزارة النفط تدعو إلى عدم زج القطاع في المعركة السياسية
ودعت وزارة النفط والغاز إلى «عدم الاستجابة لأي طرف سياسي للزج بقطاع النفط في أتون المعركة السياسية لتحقيق مكاسب سياسية على حساب خصومه السياسيين»، وقالت في بيان إن «الإقفالات تخفض الإنتاج قسرًا بما سيمنع الحصول على عوائد مجزية منتظرة عن بيع النفط الخام والغاز، مستفيدين بالارتفاع الحاصل في الأسعار بصورة غير مسبوقة في أسواق النفط العالمية».

ونوهت إلى نتائج ما يحدث من «إضرار بموقع المؤسسة الوطنية للنفط في الأسواق العالمية نتيجة لعدم تمكنها من تنفيذ التزاماتها، وكذلك الإضرار بالمكامن والبنية التحتية والتسهيلات السطحية للمنشآت النفطية التي هي في حالة حرجة، وتعاني مشاكل فنية عدة وبحاجة إلى أعمال للصيانة».

وعبرت وزارة النفط والغاز عن «دعم كل أصحاب المطالب المشروعة سواء العاملون بالقطاع أو حرس المنشآت النفطية أو المواطنون بصورة عامة»، داعية «جميع الليبيين إلى إعلاء المصلحة الوطنية».

شاهد أيضاً

تشكيل حكومة انتخابات ولجنة حوار وطني في ليبيا.. ما واقعية الطرح؟

أثارت بعض الأنباء الواردة بخصوص مقترح ليبي بتشكيل حكومة انتخابات ولجنة حوار وطني جديدة برعاية …