الإثنين , 30 يناير 2023
الرئيسية / مقالات / مركز أوروبي: الصراع المستمر في ليبيا منذ الـ 2011 حولها لمركز دولي وإقليمي ناقل للمخدرات

مركز أوروبي: الصراع المستمر في ليبيا منذ الـ 2011 حولها لمركز دولي وإقليمي ناقل للمخدرات

 نشر المركز الأوروبي لرصد المخدرات وومكافحة الإدمان دراسة تحليلية عن أسواق المخدرات في أراضي منطقة جنوب الجوار الأوروبية ومن بينها الليبية.

الدراسة التي تابعتها وترجمت المرتبط منها بالشأن الليبي صحيفة المرصد بينت وجود طريق ملتوي لتهريب مادتي “الحشيش” و”الكبتاغون” المخدرتين مار بالأراضي الليبية المتحولة بفضل الصراع الممتد منذ العام 2011 لمركز دولي وإقليمي ناقل للمخدرات.

وأشارت الدراسة إلى أن أموال العبور والترويج تستخدمها الجماعات المسلحة المستفيدة منها في ليبيا في إطار ما بات يعرق اصطلاحا بـ”اقتصاد المخدرات” لترسيخ وجودها وسيطرتها على الموقف العام في البلاد وهو ما يسهم بالمجمل في زعزعة الأمن وغياب الاستقرار المطلوبان بشدة في الوقت الحاضر.

ووفقا للدراسة لا تعد زراعة الحشيش أمرا شائعا في ليبيا في وقت تعد فيه موانئ البلاد ممرا مزدحما جدا للنقل ما جعل المهربين يبحثون عن طرق إضافية للتهريب مؤكدة أن نفوذ الجماعات المسلحة وسيطرتها على مرافق الدولة بالقوة والسطوة تسهل عمليات مرور المواد المخدرة.

وأكدت الدراسة إن ممرات التهريب لا تقتصر على البحر بل تمتد أيضا إلى البر في ليبيا كاشفة في ذات السياق عن إخفاء المخدرات وسط الشحنات التجارية والصناعية وغيرها القادمة من موانئ عدة باتجاه نظيراتها الليبية فيما لا زالت البلاد مكانا لتعاطي مخدر “الكوكايين”.

وأضافت الدراسة إن نسبة التعاطي بالحقن الطبية لا تكاد تذكر لقلتها في ليبيا وتصل مادة “الترامادول” إلى البلاد بكثرة في وقت يتم فيه تهريب مخدر “البريجابالين” للأعصاب من الأراضي الليبية مبينة إن سعر الـ10 حبات من “الترامادول” عيار 100 ملغرام ارتفع من 100 دينار إلى مابين الـ150 والـ200.

وبحسب الدراسة تتركز مرافق الرعاية الطبية الخاصة بمعالجة إدمان المخدرات في المدن الرئيسية فقط في ليبيا وعلى رأسها العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي.

شاهد أيضاً

ما الأسباب وراء إخفاق البعثة الأممية في ليبيا؟ معهد أميركي يجيب

قدم معهد الولايات المتحدة للسلام ورقة تحليلية عن تفاصيل وأسباب قصور عمل بعثة الأمم المتحدة …