الإثنين , 15 أغسطس 2022

أخبار حديثة

باشاغا والدبيبة يتمسكان بمنصبيهما.. والمشري يهاجمهما

رفض رئيس الحكومة الليبية المعينة من البرلمان، فتحي باشاغا، تقديم استقالته معلنا مواصلة مهامه، عقب الأحداث التي شهدتها العاصمة طرابلس، الثلاثاء الماضي، في حين يتمسك رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة بمهامه. وانتقد رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري كلا الرجلين، في وقت تستمر فيه المشاورات السياسية في العاصمة …

مداهمة أوكار لتهريب البشر في المنطقة الغربية

أعلن مكتب تحريات المنطقة الحدودية الغربية التابع لجهاز المباحث الجنائية، عن مداهمة أوكار كانت معدة لتهريب البشر. وبحسب ما أفاد المكتب في بلاغ، فإن ذلك يأتي في إطار الخطة الأمنية التي وضعها مكتب تحريات المنطقة الحدودية الغربية، لمحاربة المهربين وتجار البشار، وتسخير كافة الإمكانيات الممكنة لدى المكتب، لتخليص الساحل الغربي …

القوى العسكرية والأمنية بطرابلس تدعو للتوافق السريع على القاعدة الدستورية

دعت القوى العسكرية والأمنية في طرابلس، جميع الأطراف السياسية إلى التحلي بروح المسؤولية والروح الوطنية والتوافق السريع على قاعده دستورية للإسراع بإجراء الانتخابات وإرجاع السلطات إلى الشعب ليقول كلمته، وتفادي الانجرار وراء الأطراف التي همها الأول والأخير هو الوصول إلى السلطة ولو على حساب المصلحة العليا لليبيا التي عانت الأمرين …

المشري إلى باشاغا والدبيبة: الأوّل فليستقل والثاني فليقبل التغيير

أعلن رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري رفضه محاولة رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب، فتحي باشاغا الدخول إلى طرابلس فجر أمس الثلاثاء، معتبرًا أن حكومته محل نزاع وأن دخولها دون توافق “محاولة لفرض أمر واقع مرفوض”.

لصالح من تميل موازين القوة العسكرية في الغرب الليبي؟

طرحت الاشتباكات التي اندلعت الثلاثاء في العاصمة الليبية طرابلس، بين مجموعات وكتائب مسلحة تابعة لرئيس الحكومة المكلف من البرلمان، فتحي باشاغا، وأخرى تتبع رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، سؤالا حول موازين القوة في المنطقة الغربية، ولصالح من ترجح.

تعليقا على اشتباكات طرابلس.. «داخلية الوحدة» تؤكد «حياديتها» وتدعو إلى التهدئة وإدارة الخلاف سلميا

دعت وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية إلى «التهدئة» بعد الاشتباكات التي شهدتها العاصمة طرابلس، صباح اليوم الثلاثاء، بين قوات موالية لرئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة وأخرى موالية لرئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا، مؤكدة «حياديتها» و«ممارسة مهامها باحترافية ومهنية وحيادية».